EN
  • تاريخ النشر: 04 يناير, 2012

حلقة 17: جاك باور يدفع ثمن استمرار عملية السلام

جاك باور يتم القبض عليه

جاك باور يتم القبض عليه

لوجان يقنع الرئيسة بأنه من الخطر أن يكشف جاك باور أن الروس هم من وراء اغتيال حسان ولذلك تأمر باعتقاله

  • تاريخ النشر: 04 يناير, 2012

حلقة 17: جاك باور يدفع ثمن استمرار عملية السلام

بعد مقتل مهران الذي قام بقتل حسان -رئيس كاميستان- بدأ جاك باور يبحث عن مرتكبي تلك الجريمة، وتوصل إلى خيط يدله إلى المجرمين من خلال مقتل عشيقته "رينيه ووكر".

ذهب باور إلى جريجوري الذي قبض عليه بتهم التجارة في السلاح النووي بعد أن تورط في إدخال القضبان النووية إلى نيويورك، وذلك من أجل أن يعرف مدبري اغتيال الرئيس حسان، وأخبره جريجوري أن الروس هم من دبروا ذلك؛ لأنهم لا يرغبون الدخول في محادثات السلام التي اقتربت من أن تنهي حالة الحرب الذي عاشها العالم.

بعد ذلك توصل باور إلى أن السر برمته موجود عند العملية الخائنة "دانيا والش" وحاول استجوابها مستخدما العنف، ولكنها رفضت التحدث إلا بعد أن تحصل على حصانة كاملة.

في نفس الوقت كانت تعيش رئيسة الولايات المتحدة في مأزق كبير؛ عندما أوكلت للوجان مهمة إقناع الروس بالجلوس على طاولة محادثات السلام، والموافقة على تولي داليا زوجة حسان منصبه.

ولم تعرف الرئيسة الأمريكية أن لوجان يتلاعب بها عندما أقنعها بأن الروس هم من دبروا عملية الاغتيال، وأن المعلومة تلك إذا انكشفت إلى العالم سوف تنهي تماما الحلم بإتمام عملية السلام، وطلب منها أن تعتقل جاك باور وتمنعه من الوصول إلى الحقيقة، وأبلغته فعلا بذلك ولكنه في النهاية لم يستسلم كعادته وهرب باستخدام الطائرة التي كان من المفترض أن تنقله إلى مكان استجوابه بقاعدة "ماكغواير" الجوية.