EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة الـ9: الرئيسة الأمريكية تكتشف خيانة عناصر من إدارتها

استغل الجنرال إيكيه دوباكو زوج الرئيسة الأمريكية هنري تايلور، كورقة ضغط عليها، لتسحب قواتها من سنجالا، وأعطى الرئيسة مهلة ساعة واحدة كي تعطي أوامرها بالانسحاب وإلا قتل زوجها، وأبدى جاك باور استعداده لإنقاذ هنري في غضون تلك الساعة، ولكن مفاجآت حدثت قد تقلب مجريات الأمور تماما، وذلك في الحلقة التاسعة من مسلسل "24 ساعة" الذي يعرض على قناة MBC ACTION.

  • تاريخ النشر:

الحلقة الـ9: الرئيسة الأمريكية تكتشف خيانة عناصر من إدارتها

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 14 أبريل, 2010

استغل الجنرال إيكيه دوباكو زوج الرئيسة الأمريكية هنري تايلور، كورقة ضغط عليها، لتسحب قواتها من سنجالا، وأعطى الرئيسة مهلة ساعة واحدة كي تعطي أوامرها بالانسحاب وإلا قتل زوجها، وأبدى جاك باور استعداده لإنقاذ هنري في غضون تلك الساعة، ولكن مفاجآت حدثت قد تقلب مجريات الأمور تماما، وذلك في الحلقة التاسعة من مسلسل "24 ساعة" الذي يعرض على قناة MBC ACTION.

وفي الحلقة -التي عرضت مساء الثلاثاء الـ 13 من إبريل/نيسان 2010- أخبر رئيس الوزراء السنغالي أوليه ماتوبو الرئيسة أليسون تايلور، أن من أنقذه من قبضة دوباكو هم؛ العميل جاك باور، ورينيه، وتوني ألميدا، وبيل بيكونان، وأن هناك تأكيدات تفيد بوجود فاسدين في إدارتها، الأمر الذي منع الفريق من العمل بشكل علني.

ووجدت أليسون صعوبة شديدة في تصديق كلام ماتوبو، خاصة أن توني ألميدا نفسه هو المتورط الأول في سرقة جهاز "سي آي بي" الذي شكل صداعا مزمنا للنظام الأمريكي حتى تم تدميره في الحلقة الماضية، ولكنها في نهاية الأمر أيقنت بوجود خائنين ضمن نظامها، بعدما علمت أن دوباكو قام باختطاف زوجها بمساعدة من عملاء في "إف بي آي".

وهدد دوباكو الرئيسة بقتل زوجها إذا لم تعط أوامر بانسحاب القوات الأمريكية فورا من سنجالا، ولإبداء جديته في قتل هنري، قام بقطع إصبعا من يده، ليثبت عزمه على القتل، وهنا أحست الزوجة بالقلق الشديد، لكنها رفضت الانصياع لتهديد دوباكو وبحثت عن حلّ لهذا الوضع القاسي.

وهنا نصحها مساعدها وبيل بيكونان، بأن تقوم القوات بالانسحاب الظاهري فقط، لتعاود اجتياح سنجالا، بعد أن يتأكدوا من سلامة هنري تايلور، بينما يقوموا هم بكسب بعض الوقت بإرسال شخص شبيه بـ"ماتوبو" إلى رجال دوباكو؛ لأن تسليم ماتوبو كان جزءا من الصفقة.

أما باور، فقام بتتبع الاتصالات التي أجراها العميل "جيدج" ليعرف في نهاية الأمر أن المتورط الأول في عملية الاختطاف هو "إدوارد فوسلروأنه قام بتلك العملية لحساب دوباكو، وبالفعل استطاع باور ورينيه معرفة مكان زوج الرئيسة، بعدما قاما بالضغط على فوسلر، لكن الأخير تم قتله بعد اعتدائه على باور.

وبعد مواجهة مثيرة بين باور ورينيه من ناحية، ورجال دوباكو من ناحية أخرى، استطاع العميلان قتل رجال دوباكو عن بكرة أبيهم، ولكن هنري تايلور أصابته رصاصة في صدره، ولم تكشف الحلقة مصيره.

أما دوباكو نفسه، فقد كان مشغولا بأمر آخر تماما، فمنذ 5 أشهر تعرف على فتاة تدعى ماريكا وأحبها بشدة، وقال لها إن اسمه ساميويل أبوا، وعندما شكّت الأخت في تلك العلاقة، قامت بالاتصال بأحد معارفها في إدارة الهجرة، وأكد لها أنه لا يوجد أيّ شخص قدم من سنجالا يحمل هذا الاسم، وعندما قامت الأخت بتحذير دوباكو، طالبة منه الابتعاد عن ماريكا، استشاط غضبا وترك رجاله وتوجه على الفور إلى منزل حبيبته.

هل سيموت زوج الرئيسة جراء إصابته برصاصة رجال دوباكو؟ هل ستكون ماريكا نقطة ضعف في مواجهة دوباكو للسلطات الأمريكية؟.. هذا ما ستكشفه الحلقات المقبلة من المسلسل المثير "24 ساعة".