EN
  • تاريخ النشر: 22 يونيو, 2010

الحلقة الـ19: توني ألميدا يقتل لاري موس.. وجاك باور يصارع الموت

اجتمعت الرئيسة الأمريكية أليسون تايلور بهودجز لمعرفة طلباته، وفي هذا الأثناء قام جاك باور بمحاولة الوصول إلى السلاح البيولوجي قبل أن يتم وضعه في رؤوس الصواريخ الموجهة إلى الولايات المتحدة، بينما تناثر عدد كبير من الألغاز التي أعطت مزيدا من الغموض للحلقة الـ19 من مسلسل "24 ساعة" التي عرضت على قناة MBC ACTION الثلاثاء الـ 22 من يونيو/حزيران 2010.

  • تاريخ النشر: 22 يونيو, 2010

الحلقة الـ19: توني ألميدا يقتل لاري موس.. وجاك باور يصارع الموت

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 22 يونيو, 2010

اجتمعت الرئيسة الأمريكية أليسون تايلور بهودجز لمعرفة طلباته، وفي هذا الأثناء قام جاك باور بمحاولة الوصول إلى السلاح البيولوجي قبل أن يتم وضعه في رؤوس الصواريخ الموجهة إلى الولايات المتحدة، بينما تناثر عدد كبير من الألغاز التي أعطت مزيدا من الغموض للحلقة الـ19 من مسلسل "24 ساعة" التي عرضت على قناة MBC ACTION الثلاثاء الـ 22 من يونيو/حزيران 2010.

وأثار قرار الرئيسة الأمريكية أليسون تايلور بإلغاء القصف الجوي لقاعدة "ستاركوود" الشكوك لدى هيئة أركان الدفاع، ولكن تايلور أصرت على عدم فضح سر تهديد جوناس هودجز، وعملت على أن يكون اجتماعها معه سريا بناء على طلبه هو.

وذهب بالفعل جوناس للرئيسة في سرية تامة، ولكن مطالبه كانت قاسية جدًّا على الرئيسة، وكان أول مطلب له أن يكون لـ"ستاركوود" برئاسته دور في صياغة السياسة العسكرية المحلية والعالمية، كما طالب بشراكة بين ستاركوود ووزارة الدفاع.

وبينما تفكر الرئيسة في الابتزاز الذي يقوم به جوناس، دخل تيم وودز -مستشار الرئيسة- ليخبرها بأن هناك اتصال هاتفي عاجل لا يحتمل الانتظار بأي حال من الأحوال، وكان الاتصال من جاك باور.

وتنفست الرئيسة الصعداء، بعد أن علمت فحوى الرسالة التي وصلتها، فقبل أن يجلس جوناس والرئيسة على مائدة المفاوضات السرية، كان توني ألميدا يراقب في قاعدة ستاركوود، وبينما هو كذلك، رأى شاحنة كبيرة محملة بوقود لا يستخدم إلا في إطلاق الصواريخ من نوع "أرض أرضلذلك توقع أن يستخدمها جوناس في إطلاق صواريخ على أمريكا.

وقام ألميدا على الفور بإبلاغ باور، الذي أخذ أمرا غير مباشر من الرئيسة بالتحرك لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، وأبلغ باور بدوره لاري موس ليتخذ اللازم، وكل ذلك بمساعدة من توني ألميدا القابع داخل ستاركوود يراقب الأمر عن كثب.

واستطاع ألميدا -بجهد بالغ- إزهاق العملية عن طريق تفجير محتوي مخزن الوقود تحت الأرض بالكامل، ومن ثم تدمير الصواريخ وهي بمكانها، ثم تدخل لاري موس ورجال مكتب التحقيقات الفدرالي بالتعاون مع مكتب الأمن الداخلي، وسيطروا على الوضع بالكامل، بعد استسلام رجال ستاركوود بالكامل.

عودة إلى المفاوضات بين الرئيسة وجوناس، فإنها أجهدت بفعل تلك الأخبار التي وصلتها عما جرى في قاعدة ستاركوود، لذلك أمرت على الفور بالقبض على جوناس وجريج سيتن بتهمة الإرهاب والخيانة العظمى، ولكن قبل أن يترك جوناس مكتب الرئيسة في البيت الأبيض، أبلغها أنه ليس إلا ترسا واحدا في آلة كبيرة، وقال إنها ستكتشف ذلك بنفسها، ليتركها في حيرة شديدة من أمرها.

وفي قاعدة ستاركوود، وفي ظل نشوة الانتصار، وصل اتصال لـ"لاري موسأن أحد عملاء القاعدة قام بسرقة إحدى عبوات السلاح البيولوجي وهرب مستخدما إحدى سيارات مكتب التحقيقات، وهنا قام لاري باستخدام طائرة خاصة لتعقب ذلك العميل، وكان بصحبته توني ألميدا.

وبعد اقتفاء أثر ذلك العميل الخطير الذي يحمل سلاحا يكفي للقضاء على قاطني مدينة بأكملها، وجدوه في نهاية الأمر، ولكنه باغتهم جميعا برصاصة قتلت قائد الطائرة بعد هبوطها، ثم انهال عليهم بسيل من الرصاصات التي أصابت إحداها العميل لاري موس، وبينما موس يجاهد للبقاء على قيد الحياة، قام ألميدا بقتله خنقا، ليكتشف موس قبل موته أن ألميدا هو من دبر لتلك العملية.

وبينما تجري تلك الأحداث في البيت الأبيض وبجوار قاعدة ستاركوود، كان جاك باور يصارع الموت، بعد أن ظهر عليه تأثير السلاح البيولوجي، وأخبرته الطبيبة المتابعة لحالته، أن هناك حلّا واحدا للعلاج، وهو أن يتم الاستعانة بخلايا جذعية من أحد أقاربه من الدرجة الأولى، ولا يوجد له أحد إلا ابنته كيم.

وفي حين لم يرد باور أن تكون ابنته عونا له في العلاج الذي قد يكون خطرا عليها، اكتشف أن "كيم" كانت تحاول الوصول إلى والدها منذ أن كان يحاكم بتهمة تعذيب السجناء، وبكى باور في لقاء حار بابنته، بعد أن غابا عن بعضهما فترة طويلة.

هل ستساعد "كيم" أباها في اجتياز محنته الصعبة؟ لمن يعمل توني ألميدا؟ من كان يعمل مع جوناس هودجز؟.. تلك الألغاز كلها ستجيب عنها الحلقات التالية من مسلسل "24 ساعة" الذي يعرض كل ثلاثاء على MBC ACTION.