EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة الـ15: المباحث الفدرالية تلاحق "باور" بعد مهاجمة البيت الأبيض

واصلت المباحث الفدرالية بحثها عن "جاك باورالذي هرب بعد اتهامه بقتل "رايان برنيتحينما كان يستجوبه من أجل التعرف على المتورطين في عملية الهجوم المسلح على البيت الأبيض.

  • تاريخ النشر:

الحلقة الـ15: المباحث الفدرالية تلاحق "باور" بعد مهاجمة البيت الأبيض

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 25 مايو, 2010

واصلت المباحث الفدرالية بحثها عن "جاك باورالذي هرب بعد اتهامه بقتل "رايان برنيتحينما كان يستجوبه من أجل التعرف على المتورطين في عملية الهجوم المسلح على البيت الأبيض.

أحداث مثيرة شهدتها الحلقة الـ 15 من المسلسل الأمريكي 24، التي عرضت الثلاثاء الـ 25 من مايو/أيار على قناة MBC4، فبعدما كان يحاول "باور" الإمساك بمن قاموا بالعملية الإرهابية على البيت الأبيض، ازداد اللغز تعقيدًا أمامه بمقتل برنيت.

وحصل باور على قرص صلب عليه صور أحد الأشخاص، اشتبه في تورطه في قتل "برنيتفي محاولة لتضليل المباحث عن المشاركين في الهجوم على البيت الأبيض.

وقام باور بالاتصال بالعميلة رنييه، التي كانت قد تم فصلها بسببه، بعدما توسطت لدى إيثان، من أجل عدم ترحيله والجلوس مع برنيت؛ حيث أكد لها أنه ليس له يد في مقتل الأخير، وطلب منها أن تتعرف على الشخص الموجود في الصورة التي حصل عليها، فأخبرته أنه يدعى "جون كوين" ويعمل لصالح شركة "ستاركوودإحدى الشركات العسكرية الخاصة، التي تقوم بتوزيع أمنيين في جميع أنحاء العالم.

فذهب إلى السيناتور بلان مينور؛ حيث حاول التعرف على إذا ما كانت هناك علاقة بين جوما وشركة ستاركوود، وبالفعل عندما أتاح مينور الفرصة لباور، لتصفح كمبيوتره، توصل إلى وجود علاقة قوية، وهي عبارة عن صفقة بين الطرفين، تقوم بمقتضاها ستاركوود بتطوير نوع من الأسلحة البيولوجية لصالح جوما.

وفي هذه اللحظات يأتي جون كوين، الذي اخترقت طلقاته صدر مينور، ليلاحقه باور، حتى يتمكن من الإمساك به، لكنه فشل في الحصول منه على أية معلومات، بينما كان يلفظ أنفاسه الأخيرة، سوى دليل واحد عبر هاتفه، تعرف عن طريقه على مكان تسليم صفقة ما.

يأتي ذلك في الوقت الذي قام فيه لاري موس -رئيس مكتب التحقيقات الفدرالي- بإلقاء القبض على رنييه، بتهمة تواطؤها مع باور، ولجأ إلى زوجها من أجل أن يحلّ شفرة أحد الملفات التي تمكن عن طريقها من التعرف على مكان باور ولاحقه، لكن هذه المرة بتهمة قتل السيناتور مينور.

من ناحية أخرى ألقت رئيسة الولايات المتحدة أليسون تايلور خطابًا أكدت فيه الدور الرائع والشجاع الذي قام به الجنود الأمريكان في سنجالا.