EN
  • تاريخ النشر: 24 مارس, 2010

الحلقة الـ 6: هنري تايلور يعرف من قتل ابن رئيسة أمريكا

استمر جاك باور في العمل على الحصول على ثقة عصابة "إيمرسون" بعدما قدم مساهمة أساسية في اختطاف "ماتوبو" رئيس وزراء سنغالا، بينما أنقذ باور العميلة "رينيه" من الموت المحقق بحيلة ذكية أيضًا. وحملت الحلقة السادسة من مسلسل "24" مفاجأة أخرى، وهي اكتشاف هنري تايلور أن الذي قام بقتل ابنه روجر هو سائقه الذي كان يوليه كامل ثقته.

  • تاريخ النشر: 24 مارس, 2010

الحلقة الـ 6: هنري تايلور يعرف من قتل ابن رئيسة أمريكا

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 23 مارس, 2010

استمر جاك باور في العمل على الحصول على ثقة عصابة "إيمرسون" بعدما قدم مساهمة أساسية في اختطاف "ماتوبو" رئيس وزراء سنغالا، بينما أنقذ باور العميلة "رينيه" من الموت المحقق بحيلة ذكية أيضًا. وحملت الحلقة السادسة من مسلسل "24" مفاجأة أخرى، وهي اكتشاف هنري تايلور أن الذي قام بقتل ابنه روجر هو سائقه الذي كان يوليه كامل ثقته.

وبدأت الحلقة التي عرضت مساء الثلاثاء الـ 23 من مارس/آذار 2010 بإعلان حالة الطوارئ في وكالة الأمن القومي التي يرأسها موس، وذلك للعثور على توني ألميدا؛ لأنه هو السبيل الوحيد للحصول على جهاز سي آي بي، بينما تحققت "رينيه واكر" من أن باور وألميدا في مهمة لخطف رئيس وزراء سنغالا "موتوبووذلك بعدما استجوبت "تانر" واستعملت معه وسائل تعذيب غير مشروعة قانونيا.

وقامت رينيه بالاتصال بـ"موس" وأبلغته بأمر عملية الاختطاف، ولكنه طلب منها الرجوع إلى الوكالة وعدم التورط في تلك العملية بمفردها وإنما الانتظار لحين حضور الدعم، ولكنها لم تفعل ذلك لإحساسها بالذنب لأنها هي التي أولت الثقة لجاك باور، ومن ثم أفسد عليهم الخطة، حتى اقتنعت تماما بأنه عميل للإرهابيين.

أما عملية خطف ماتوبو فقد لاقت عديدا من المعوقات؛ حيث عمل رئيس حرسه الخاص على إدخاله في غرفة أسمنتية يستحيل دخولها أو فتحها إلا من الداخل، وشك إيمرسون في قدرته وفريقه على إخراج ماتوبو من غرفته الآمنة، إلى أن طرأت فكرة عبقرية لجاك باور، وهي تسريب الغاز إلى تلك الغرفة عن طريق فتحة التهوية، وهنا نجحت تلك الحيلة فعلا، ليخرج موتوبو هو وزوجته ويقبض عليهم الإرهابيون، ولكنهم وجدوا في أثناء خروجهم من المنزل أن هناك من يراقبهم.

لقد كانت رينيه تتابع خطوات الفريق إلى أن باغتها أحد أفراده وقام بتكبيلها ووضعوها في السيارة بجوار موتوبو وزوجته، واستعدوا لقتلها، وأسند إيمرسون تلك المهمة إلى باور ليختبر ولاءه، ولكن استطاع باور بذكائه أن يوهم إيمرسون أنه قتل رينيه، على رغم من أنه لم يفعل ذلك.

أما زوج الرئيسة الأمريكية "هنري تايلور" فقد كانت هناك مفاجأة غير سارة بانتظاره، فبعد أن تأكد تماما من أن ابنه قد قتل ولم يكن الأمر انتحارا مثلما قالت التحقيقات في تلك الواقعة، حصل على بعض البيانات من حبيبة ابنه السابقة سامنا روث، وذلك كله كان بعلم سائقه الذي كان يعطيه ثقة متناهية.

وتسببت تلك الثقة العمياء في وقوع تايلور في الفخ، فقد اكتشف أن سائقه هو نفسه الذي قتل ابنه، وأنه ينوي الآن قتله هو وقتل سامنتا، وخطط السائق في أن يلصق جريمة قتل سامنثا بهنري، وإظهار أن قتل هنري كان انتحارا، ولكن الحلقة انتهت قبل ينفذ السائق خطته.

هل ينجح السائق في قتل زوج الرئيسة؟ وهل ينجح جاك باور في الوصول إلى الجنرال دوباكو؟ هذا ما سنراه في الحلقات المقبلة من مسلسل 24.