EN
  • تاريخ النشر: 23 يوليو, 2012

الاستاد الأولمبي الضخم مستضيف حفلي افتتاح وختام الأولمبياد

الاستاد الأولمبي

الاستاد الأولمبي

أكبر استاد يبنى خصيصا من أجل استضافة حفلي افتتاح وختام دورة الألعاب الأولمبية، وتسع مدرجاته 80 ألف متفرج، لكن يمكن تخفيض عدد مقاعده بعد نهاية المنافسات الرياضية في لندن الشهر المقبل.

  • تاريخ النشر: 23 يوليو, 2012

الاستاد الأولمبي الضخم مستضيف حفلي افتتاح وختام الأولمبياد

أكبر استاد يبنى خصيصا من أجل استضافة حفلي افتتاح وختام دورة الألعاب الأولمبية، وتسع مدرجاته 80 ألف متفرج، لكن يمكن تخفيض عدد مقاعده بعد نهاية المنافسات الرياضية في لندن الشهر المقبل.

وبدأت أعمال بناء الاستاد الأولمبي في مايو/آيار 2008 وتم الانتهاء منها بعد أقل من ثلاث سنوات، بينما تم وضع آخر طبقة من أرضيته في مارس/آذار 2011، واستخدم في بنائه نحو عشرة آلاف طن حديد، وهو رقم ضخم ، لكنه يقل عن المعدل الطبيعي للاستادات الأولمبية الأخرى.

ويتكون هذا الاستاد - الذي سيستضيف منافسات ألعاب القوى - من مستويين، بحيث يسع المستوى الأول 25 ألف متفرج، بينما يسع المستوى الثاني 55 ألف متفرج، ويمكن إزالته بعد نهاية الأولمبياد، وهي المرة الأولى التي يبنى فيها استاد مع إمكانية تخفيض عدد مقاعده.

وثار الكثير من الجدل حول مصير هذا الاستاد بعد نهاية الأولمبياد، بعدما تصارع توتنهام هوتسبير ووست هام يونايتد على شراء حقوق إقامة المباريات عليه، وكان النادي الأول يرغب في إزالة مضمار ألعاب القوى، بينما وافق الثاني على بقاء المضمار.

وبعد مباحثات وقضايا، تعهد  إنجلترا بالإبقاء على مضمار ألعاب القوى في حال الفوز بحق استضافة بطولة العالم لألعاب القوى 2015، وهو الأمر الذي تحقق بالفعل، ليتأكد بقاء المضمار في السنوات المقبلة. وسيبقى هذا الاستاد ملكية عامة للدولة بعد الأولمبياد.