EN
  • تاريخ النشر: 23 يوليو, 2012

استاد ويمبلي.. تاريخ عريق وحاضر رائع

استاد ويمبلي

استاد ويمبلي

لا يحتاج استاد ويمبلي للكثير من الكلمات لوصفه، لأنه يعد من أقدم وأشهر استادات العالم وسيكون أكبر الاستادات الستة التي تستضيف منافسات كرة القدم في أولمبياد لندن، بينما هو ثاني أكبر استاد مشارك في دورة الألعاب بعد الاستاد الأولمبي الجديد في ستراتفورد.

  • تاريخ النشر: 23 يوليو, 2012

استاد ويمبلي.. تاريخ عريق وحاضر رائع

لا يحتاج استاد ويمبلي للكثير من الكلمات لوصفه، لأنه يعد من أقدم وأشهر استادات العالم وسيكون أكبر الاستادات الستة التي تستضيف منافسات كرة القدم في أولمبياد لندن، بينما هو ثاني أكبر استاد مشارك في دورة الألعاب بعد الاستاد الأولمبي الجديد في ستراتفورد.

وأعيد افتتاح ويمبلي في 2007 في نفس مكان الاستاد القديم الذي بني في 1923، ويضم الاستاد قوسا كبيرا ارتفاعه 130 مترا وهو أعلى أربع مرات من الأبراج السابقة الموجودة في الاستاد قبل تجديده.

ويكون هذا القوس الكبير ظاهرا من العديد من الأماكن في لندن، إذ أنه أكبر قوس معماري في العالم.

وإذا كان ويمبلي يملك تاريخا عريقا، فإن حاضره مميز أيضا، لأنه من الملاعب القلائل في العالم الذي يملك سقفا متحركا يمكن غلقه عند هطول الأمطار بغزارة، أو في حالة سوء الأحوال الجوية.

وسيبقى استاد ويمبلي كإرث بعد نهاية الأولمبياد باعتباره من المباني المميزة في البلاد، ومن المقرر أن يستضيف نهائي دوري أبطال أوروبا 2013، لتكون المرة الثانية التي يستضيف فيها البطولة في ثلاث سنوات، وهو أمر غير معتاد، لكن وافق الاتحاد الأوروبي على ذلك احتفالات بمرور 150 عاما على تأيسي الاتحاد الإنجليزي.

وهناك أيضا ساحة تتعلق بمجمع ويمبلي اسمها ويمبلي أرينا، وستستخدم خلال أولمبياد لندن، لكن في منافسات الريشة الطائرة والجمباز الإيقاعي فقط.