EN
  • تاريخ النشر: 12 أغسطس, 2012

البحرين تدون اسمها للمرة الأولى ميداليات العرب في لندن أفضل من بكين وأسوأ من أثينا

الملولي

الملولي البطل العربي الأول في لندن

زاد العرب من غلتهم الأولمبية في العاب لندن التي تختتم الأحد مقارنة مع النسخة الأخيرة في بكين، إلا أنها تبقى بعيدة عن أفضل محصلة حققوها في تاريخ مشاركاتهم الاولمبية وكانت في أثينا قبل 8 أعوام.

  • تاريخ النشر: 12 أغسطس, 2012

البحرين تدون اسمها للمرة الأولى ميداليات العرب في لندن أفضل من بكين وأسوأ من أثينا

زاد العرب من غلتهم الأولمبية في العاب لندن التي تختتم الأحد مقارنة مع النسخة الأخيرة في بكين، إلا أنها تبقى بعيدة عن أفضل محصلة حققوها في تاريخ مشاركاتهم الاولمبية وكانت في أثينا قبل 8 أعوام.

وحصد العرب 12 ميدالية في لندن بينها ذهبيتان و3 فضيات و7 برونزيات اي بزيادة 4 برونزيات عن بكين 2008 التي نالوا فيها ذهبيتين و3 فضيات و4 برونزيات، في حين أن ألعاب أثينا كانت الأفضل في التاريخ ناحية المعدن الأصفر حيث انتزعوا 4 ذهبيات بينها اثنتان للعداء المغربي هشام الكروج وواحدة لكل من المصارع المصري كرم جابر والرامي الإماراتي الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم.

ورفع الرياضيون العرب عدد ميداليتهم الاجمالية إلى 94 ميدالية في الألعاب الاولمبية من دورة امستردام 1928  إلى دورة لندن وهي 23 ذهبية و24 فضية و47 برونزية، موزعة على مصر (24 ميداليةوالمغرب (22)، والجزائر (15)، وتونس (10)، ولبنان (4)، وسوريا (3)، والجمهورية العربية المتحدة (2)، وقطر (4)، والسعودية (3) والكويت (2)، والعراق (1)، والإمارات (1)، وجيبوتي (1)، والبحرين (1)، والسودان (1)

وهي أيضا موزعة على ألعاب القوى 40 ميدالية، ورفع الأثقال 12 ميدالية، والملاكمة 14 ميدالية، والمصارعة 11 ميدالية، والجودو 4 ميداليات، والغطس والرماية والفروسية 2 والتايكواندو 1 والسباحة 3 والمبارزة 1.

تألق لافت للمخلوفي والملولي

أنقذ الجزائري توفيق مخلوفي والسباح التونسي أسامة الملولي ماء وجه العرب بذهبيتين غاليتين بعدما اقتصر الحصاد في الأيام الأولى على الفضة والبرونز.

وأعاد مخلوفي العاب القوى الجزائرية إلى الواجهة بتتويجه بذهبية 1500 م مانحا بلاده والدول العربية باكورة ميداليتها من المعدن الأصفر في لندن.

المخلوفي أعاد للقوى الجزائرية بريقها
416

المخلوفي أعاد للقوى الجزائرية بريقها

كما هي الذهبية الوحيدة للجزائر في البطولة، والخامسة لها في تاريخ مشاركاتها بعد العداءة حسيبة بولمرقة في سباق 1500 م في برشلونة 1992، والعداء نور الدين مرسلي في سباق 1500 م والملاكم حسين سلطاني في الوزن الخفيف في اتلانتا 1996 ونورية بنعيدة مراح في سباق 1500 م في سيدني 2000.

في المقابل، أصبح الملولي أول رياضي عربي يحرز ذهبيتين في نسختين مختلفتين من الألعاب الأولمبية الصيفية، عندما توج بذهبية سباق 10 كلم بعدما كان نال ذهبية سباق 1500 م في بكين 2008.

ولم يتوقف انجاز الملولي على ذهبية 10 كلم بل نال ايضا برونزية سباق 1500 م، وأصبح الرياضي الأفضل تتويجا في بلاده في الألعاب الأولمبية متفوقا على مواطنه الشهير محمد القمودي صاحب ذهبية وفضيتين، وثاني أفضل رياضي عربي بعد المغربي هشام الكروج (ذهبيتان وفضية).

ودونت التونسية حبيبة الغريبي اسمها كاول رياضية من بلاده تحقق ميدالية في تاريخ الالعاب عبر فضية سباق 3 الاف م، بعد ان اقتصرت ميداليات الدولة الشمال افريقية في اكبر مسرح رياضي على فئة الرجال وابرزهم عداء المسافات الطويلة القمودي الذي احرز ثلاث ميداليات بينها ذهبية وفضيتان في الستينات والسبعينات، والسباح الملولي.

جمال تدون اسم البحرين للمرة الأولى وأول خليجية متوجة

ودخلت العداءة البحرينية مريم جمال تاريخ الالعاب الاولمبية كونها أصبحت أول رياضية خليجية تصعد إلى منصة التتويج بإحرازها برونزية سباق 1500 م، ونجحت بالتالي في تدوين اسم بلادها للمرة الأولى في تاريخ الألعاب معوضة ذهبية السباق التي سحبت من مواطنها رشيد رمزي بسبب المنشطات بعدما توج بطلا أولمبيا في بكين.

وسبق لثماني رياضيات عربيات أن احرزن ميداليات في الالعاب الاولمبية وتحديدا من المغرب والجزائر وسوريا، لكن جمال باتت اول خليجية تنال هذا الشرف.

وعوضت جمال (27 عاما) صاحبة ذهبيتي بطولة العالم 2007 في أوساكا و2009 في برلين جزئيا عدم صعودها إلى منصة التتويج في بكين 2008 عندما اكتفت بالمركز الخامس.

وعادت الفروسية السعودية الى الواجهة باحراز برونزية للمرة الثانية في تاريخها وهذه المرة عبر الفرق في القفز بالحواجز بعدما حقق خالد العيد برونزية السباق ذاته للمرة الاولى في سيدني 2000، كما تألقت الرماية الخليجية عبر برونزيتي ناصر العطية (السكيت) وفهيد الديحاني (التراب)

وحقق العطية برونزية غالية بعد جولة تمايز اضافها الى سجله المرصع ببطولة رالي داكار عام 2011 وبطولة الشرق الاوسط للراليات السريعة سبع مرات، أما الديحاني فمنح بلاده ميداليتها الثانية في تاريخ مشاركاتها في الالعاب الاولمبية عندما انتزع برونزية الحفرة.

وللمفارقة، فان الميدالية الوحيدة التي كانت في سجل الكويت وهي برونزية احرزها الديحاني ذاته في اولمبياد سيدني عام 2000 في مسابقة الحفرة المزدوجة (دبل ترابوتوج القطري الواعد معتز برشم مجهوداته ببرونزية الوثب العالي.

أبو القاسم يدخل التاريخ

ودخل المصري علاء الدين ابو القاسم التاريخ كونه اول عربي وافريقي يتوج بميدالية في المبارزة في تاريخ الالعاب حيث حقق فضية سلاح الشيش، وعاد مواطنه كرم جابر إلى منصة التتويج بفضية وزن 84 كلغ في المصارعة اليونانية الرومانية.

وانقذ العداء المغربي عبد العاطي ايغيدير ماء وجه العاب القوى المغربية على الخصوص والرياضة في بلاده عموما بنيله برونزية سباق 1500 م، بعدما لقت ضربتين موجعتين بسبب المنشطات استبعد على اثرهما احد ابرز عدائيها اللذين كانا مرشحين لاحدى الميداليات وفي سباق 1500 م وهما امين لعلو ومريم العلوي السلسولي.