EN
  • تاريخ النشر: 15 أغسطس, 2012

مخلوفي: ذهبية لندن ليست للجزائر فقط لكنها للشعب العربي

الجزائري توفيق مخلوفي أمام عدسات المصورين

توفيق المخلوفي

البطل الأولمبي توفيق مخلوفي يبكي وهو يذكر تضحياته للوصول للمجد في دورة لندن الأولمبية ويهدي إنتصاره لشعب الجزائر قبل أن يطوف في شوارع عاصمتها بسيارة مكشوفة في لفتة انتصار.

  • تاريخ النشر: 15 أغسطس, 2012

مخلوفي: ذهبية لندن ليست للجزائر فقط لكنها للشعب العربي

البطل الأولمبي توفيق مخلوفي يبكي وهو يذكر تضحياته للوصول للمجد في دورة لندن الأولمبية ويهدي إنتصاره لشعب الجزائر قبل أن يطوف في شوارع عاصمتها بسيارة مكشوفة في لفتة انتصار.

قال مخلوفي أعاد في وقت سابق هذا الشهر للجزائر مجدها في سباق 1500 متر عدواً بحصوله على الميدالية الذهبية "هذا أغلى ما يمكن أن أهديه لوطني الذي ضحى من أجله الشهداء وللعرب كلهم وذلك حسبما نقلت وسائل الإعلام الجزائرية.

وأضاف البطل الذي منح الجزائر الميدالية الأولمبية الرابعة في هذا السباق بعد حسيبة بولمرقرة في 1992 ونور الدين مرسلي في 1996 ونورية بنعيدة مراح في 2000 "الفوز الذي حققته جاء بعد تضحيات كثيرة وتدريبات شاقة خاصة في السبعة أشهر الاخيرة.

ولم يكن التدريب الشاق ولا الإبتعاد عن العائلة هو كل ما واجه مخلوفي من صعوبات في طريقه لمنصة التتويج إذ استبعد من السباق النهائي قبل يوم واحد من موعده بعد أن اعتبر حكم أنه لم يبذل ما يكفي من جهد في سباق 800 متر.

واستأنف مخلوفي القرار ليعود للسباق بعد أن قرر طبيب أنه عانى من إصابة ليشارك في سباق 1500 متر ويتوج باللقب.