EN
  • تاريخ النشر: 07 أغسطس, 2012

كرم جابر: أهدي فضية المصارعة إلى شهداء الجيش المصري في رفح

رفح

كرم جابر أهدى فضية لندن إلى أرواح الشهداء

يتعايش أفراد البعثة المصرية المشاركة في منافسات دورة الألعاب الأولمبية "لندن 2012" مع الأحداث المؤسفة التي تشهدها سيناء، خاصة في مدينة رفح المصرية التي وقع فيها عملية إرهابية أسفرت عن سقوط 16 شهيدا و7 مصابين يوم الأحد وقت آذان المغرب، أثناء تناول ظباط وجنود حرس الحدود وجبة الإفطار، وبمجرد أن حقق المصارع كرم جابر الميدالية الفضية في وزن 84 كجم، أسرع لإهداء هذا الإنجاز إلى الشهداء.

  • تاريخ النشر: 07 أغسطس, 2012

كرم جابر: أهدي فضية المصارعة إلى شهداء الجيش المصري في رفح

يتعايش أفراد البعثة المصرية المشاركة في منافسات دورة الألعاب الأولمبية "لندن 2012" مع الأحداث المؤسفة التي تشهدها سيناء، خاصة في مدينة رفح المصرية التي وقع فيها عملية إرهابية أسفرت عن سقوط 16 شهيدا و7 مصابين يوم الأحد وقت آذان المغرب، أثناء تناول ظباط وجنود حرس الحدود وجبة الإفطار، وبمجرد أن حقق المصارع كرم جابر الميدالية الفضية في وزن 84 كجم، أسرع لإهداء هذا الإنجاز إلى الشهداء.

قال جابر عقب التتويج بالفضية، وفي عينه دموع بسبب الحزن على ضياع الميدالية الذهبية:" كنت أريد سماع عزف النشيد الوطني في القاعة لكني خسرت المباراة النهائية، والآن حققت ميدالية فضية وسط تلك الظروف الصعبة التي تعيشها بلادي، أهدى ما حققته إلى أرواح الجنود الذي تعرضوا للقتل غدرا على الحدود المصرية الإسرائيلية، نعيش في أوقات عصيبة وأدعو الله أن تمر بسلام علينا".

جابر حقق الميدالية الفضية الثانية لمصر في لندن
460

جابر حقق الميدالية الفضية الثانية لمصر في لندن

وأضاف بطل ذهبية أولمبياد أثينا عام 2004:" لا استطيع أن أخفي غضبي من حكم المباراة النهائية، أحمله مسئولية ضياع الذهبية مني بطريقة غير مستحقة، لم يتعامل بحزم مع  هروب المنافس وعدم التزامه بموقعه فى الحلبة خلال الجولة الأخيرة، وذلك فى الوقت الذى كنت أتأهب فيه لتحقيق نقطة التعادل، كان قرارا خاطئا تماما حرمنى من إحراز ميدالية ذهبية مستحقة".

وسبق أن قام العداء المصري حمادة أحمد بأداء التحية العسكرية إلى شهداء حرس الحدود المصري، بعدما تأهل إلى نصف نهائي سباق 800 متر عدو رجال.

واستغل أهالي الأسكندرية خاصة القريبين من كرم جابر في منطقة السكن، فرحة الفوز بالفضية للخروج من حالة الضغط العصبي بسبب الأحداث السياسية والإرهابية، وأقام المشجعون "زفة اسكندراني"  للعريس جابر حيث عبرت جماهير المنشية - منطقة سكن البطل الأولمبي- عن فرحتها في منطقة سوق ليبيا الشهير بمحلات الملابس والتي يملك فيها اللاعب وأقاربه عدة محلات.

كان جابر قاب قوسين أو أدنى من تكرار إنجازه عام 2004 في أثينا عندما نال الذهبية في وزن 96 كجم، إلا أنه أخفق في المباراة النهائية أمام الروسي الان خوجاييف الذي نال الذهبية.