EN
  • تاريخ النشر: 02 أغسطس, 2012

فيديو: حقيقة المنشطات التي قادت الصين إلى التفوق الأولمبي

معجزة الصين
معجزة الصين
معجزة الصين
معجزة الصين
معجزة الصين
معجزة الصين
معجزة الصين
معجزة الصين
معجزة الصين
معجزة الصين

بالعودة 16 عاما إلى الوراء، لم تكن الصين قادرة على تخطي المرتبة الرابعة في جدول ترتيب الدول الحاصلة على أكبر عدد من الميداليات الأولمبية، وكانت تتواجد دائما بعد الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا وألمانيا، لكن الوضع تغير كثيرا خلال السنوات التالية، ونجح الصينيون في احتلال الصدارة في دورة الألعاب الأولمبية "بكين 2008"، وهم الآن يحصدون الذهب وغيرها من الميداليات في مختلف الألعاب على الأراضي البريطانية، التي تستضيف منافسات دورة "لندن 2012".

  • تاريخ النشر: 02 أغسطس, 2012

فيديو: حقيقة المنشطات التي قادت الصين إلى التفوق الأولمبي

بالعودة 16 عاما إلى الوراء، لم تكن الصين قادرة على تخطي المرتبة الرابعة في جدول ترتيب الدول الحاصلة على أكبر عدد من الميداليات الأولمبية، وكانت تتواجد دائما بعد الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا وألمانيا، لكن الوضع تغير كثيرا خلال السنوات التالية، ونجح الصينيون في احتلال الصدارة في دورة الألعاب الأولمبية "بكين 2008"، وهم الآن يحصدون الذهب وغيرها من الميداليات في مختلف الألعاب على الأراضي البريطانية، التي تستضيف منافسات دورة "لندن 2012"، في ظاهرة أثارت دهشة العالم، الذي يتساءل كيف أصبح رياضيو الصين قادرون على الأداء بشكل مثالي في معظم الألعاب الأولمبية، وتفوقوا أيضا على مدارس أعرق وصاحبة تاريخ أولمبي طويل.

حصلت الصين حتى وقت كتابة هذا الموضوع على 34 ميدالية، منها 18 ذهب، و11 فضة، و5 برونزية، متفوقة بذلك على الولايات المتحدة صاحبة المركز الثاني بـ37 ميدالية، منها 18 ذهب، و9 فضة، و10 برونزية، وتأتي كوريا الجونبية ثالثا بفارق بعيد جدا بـ14 ميداليية، منها 7 ذهب، وميداليتين فضيتين، و5 برونزية.

وفي موقف يؤكد مدى وجود غيرة من التفوق الصيني، قال المدرب الأميركي جون ليونارد والمدير التنفيذي للاتحاد العالمي لمدربي السباحة إن أداء الصينية يي شيوين في سباق الـ400 مترا، وحصولها على الذهبية، كان خارقا ومثيرا للقلق، مضيفا أن أداء يي ذكره بسباحات جمهورية ألمانيا الديمقراطية في ثمانينيات القرن الماضي الذي ثبت لاحقا تناولهن المنشطات بشكل ممنهج.

ولم يتم اكتشاف أي عينات من المنشطات في دماء السباحة الصينية شيوين خلال خضوعها للاختبار في إجراء روتيني بعد الفوز بالذهبية، ولم يتم الكشف عن أي حالات منشطات ضد أي لاعب صيني فائز بميدالية في "لندن 2012" ، وهذا يدفع البعض إلى إطلاق قصص حول استخدام الصين لأنواع من المنشطات غير المعروفة، أوالمصنوعة من الأعشاب الطبيعية مثلا ولا يمكن اكتشافها بواسطة الاختبارات التقليدية.

لكن الحقيقة هي أن الصين تسير وفقا لمنهج ثابت في صناعة الأبطال، خاصة لمختلف الألعاب الفردية، لينافسوا بقوة على الميداليات الأولمبية، ويبدأ هذا مع اكتشاف الأطفال الموهوبين وخضوعهم لتدريبات شاقة جدا وأحيانا يصل الأمر إلى تعنيفهم بالضرب لكي يتقنوا الحركة المطلوب تنفيذها دون أي أخطاء، وبالتالي تكون النتيجة النهائية نجاح منقطع النظير في الأولمبياد.