EN
  • تاريخ النشر: 16 أغسطس, 2012

حرب شرسة بين الشركات لرعاية الجزائري مخلوفي صاحب ذهبية لندن

الجزائري توفيق مخلوفي بعد الفوز بالسباق

توفيق مخلوفي

أصبح العداء الجزائري توفيق مخلوفي صاحب ذهبية أولمبياد لندن بعد فوزه بسباق 1500 متر للرجال/ محل اهتمام الجميع في الجزائر من سياسيين وشركات راعية بعدما أنقذت ميداليته "المفاجئة" المشاركة الجزائرية في الأولمبياد، وأشتعلت حربا شرسة بين الشركات الراعية في الجزائر.

  • تاريخ النشر: 16 أغسطس, 2012

حرب شرسة بين الشركات لرعاية الجزائري مخلوفي صاحب ذهبية لندن

أصبح العداء الجزائري توفيق مخلوفي صاحب ذهبية أولمبياد لندن بعد فوزه بسباق 1500 متر للرجال/ محل اهتمام الجميع في الجزائر من سياسيين وشركات راعية بعدما أنقذت ميداليته "المفاجئة" المشاركة الجزائرية في الأولمبياد، وأشتعلت حربا شرسة بين الشركات الراعية في الجزائر خاصة تلك التي تنشط في مجال الهاتف المحمول لتكون راعي للبطل الجزائري في كافة البطولات التي يخوضها.

نجحت شركة الهاتف المحمول الحكومية في التعاقد مع مخلوفي لمدة أربع سنوات، بعد صراع غير مسبوق مع شركة منافسة لها في نفس مجال الاتصالات، لتحسم جولة في الصراع المستعر بينهما سواء في سوق الهاتف المحمول أو المجال الرياضي.

قال محمد الصالح دعاس مستشار المدير العام لشركة الهاتف المحمول الحكومية لوكالة الأنباء الألمانية يوم الخميس:" الشركة ستضمن التكفل الشامل بالعداء مخلوفي ومرافقته حتى الألعاب الاولمبية 2016 بريو دي جانيرو، بالمقابل تستفيد الشركة من الاستفادة الحصرية لصورة بطل أولمبياد لندن".

وأضاف:" مخلوفي سيكون خير سفير للشركة، لقد نجحنا في التوقيع شراكة بين مؤسستنا وشاب شرف كل الجزائر، وباعتبارنا مؤسسة مملوكة للحكومة فلا يمكننا أن نجد أفضل من مخلوفي لتسويق اسم وصورة الشركة ككل".

وحاولت الشركة المنافسة التعاقد مع مخلوفي واستغلت في ذلك شبكة العلاقات "النافذة" التي تملكها في الوسط الرياضي بالجزائر غير انها فشلت بسبب ما اسماه البعض "فيتو" وزارة الشباب والرياضة، ، لكن مصادر أخرى أكدت أن مخلوفي ومقربيه لم يتقبلوا فكرة استغلال "نجمة" لصورته في صفحات اعلانية بعد فوزه في لندن دون الرجوع إليه أو إلى عائلته التي تفكر في مقاضاة الشركة.

وكشف مسئول رفض الكشف عن هويته إن شركة المنافسة اقترحت على مخلوفي عقد رعاية تصل قيمته إلى نحو 250 ألف يورو، يمتد للسنوات الخمس المقبلة مع الحصول على مقدم بقيمة 100 ألف يورو، إضافة إلى التكفل بمعسكر تحضيري لشهر كامل بالعاصمة القطرية الدوحة، وضمان معالجته الطبية بمركز "اسبيتار" في حال الإصابة إضافة إلى تمكينه من اصطحاب والديه معه.

ورفضت شركة البترول الحكومية البقاء على الهامش، ومنحت مخلوفي خلال حفل أشرف عليه وزير الطاقة يوسف يوسفي يوم الأربعاء مكافأة مالية بقيمة 50 ألف يورو (5 ملايين دينار جزائريإضافة إلى التزامها بتسديد ديون العداء المترتبة عن المعسكرات التحضيرية الأخيرة ومساعدته في المرحلة المقبلة.

واحضرت إحدى شركة الملابس الرياضية عرضا جديدا لمخلوفي يمتد لما بعد اولمبياد ريو دي جانيرو 2016.