EN
  • تاريخ النشر: 11 أغسطس, 2012

المصارع المصري جابر يرفض الاعتزال ويتعهد بميدالية ثالثة في أولمبياد 2016

كرم جابر

جابر فاز بالفضية في أولمبياد لندن في المصارعة الرومانية

رفض المصارع المصري كرم جابر الفائز بالميدالية الفضية في أولمبياد لندن "2012" إنه لن يعتزل اللعبة، بل سيواصل التدريب والإعداد بحثا عن ميدالية ثالثة في دورة الألعاب المقبلة التي تقام في مدينة ريو دي جانيرو في البرازيل عام 2016، مؤكدا أن طموحه الحصول على ذهبية ثانية مثلما حققها سابقا في "أثينا 2004".

  • تاريخ النشر: 11 أغسطس, 2012

المصارع المصري جابر يرفض الاعتزال ويتعهد بميدالية ثالثة في أولمبياد 2016

رفض المصارع المصري كرم جابر الفائز بالميدالية الفضية في أولمبياد لندن "2012" إنه لن يعتزل اللعبة، بل سيواصل التدريب والإعداد بحثا عن ميدالية ثالثة في دورة الألعاب المقبلة التي تقام في مدينة ريو دي جانيرو في البرازيل عام 2016، مؤكدا أن طموحه الحصول على ذهبية ثانية مثلما حققها سابقا في "أثينا 2004".

وأضاف جابر في حديثه لوكالة أنباء الشرق الأوسط:" لم أتدرب لمدة 3 سنوات وانقطعت عن التدريبات بسبب الإهمال الذي أعانيه، والصراعات الموجودة داخل الاتحاد المصري للمصارعة، لم أعد  للتدريب  إلا منذ 9 آشهر فقط، لذا فالميدالية الفضية التي فزت بها في لندن تعتبر إنجازا كبيرا، لأن إعداد البطل الأوليمبي يتطلب التدريب بشكل متواصل مع خبراء دوليين".

وأكد أن شعوره لا يوصف بعد أن تمكن من إسعاد الشعب المصري بعد الأحداث المتتالية التي تعيشها مصر، وأهدى الميدالية لأرواح شهداء سيناء وللشعب المصري، قائلا:" سأكمل برنامجي التدريبي خلال الفترة الحالية حتى لا أكون بعيدًا عن البساط، سأسافر إلى اليونان لإنهاء بعض الأمور الشخصية، ومنها سأعود للقاهرة للاحتفال مع الشعب المصري بالإنجاز الذي تحقق في الأوليمبياد".

  وعن خطوته المستقبلية، قال كرم جابر إنه سيبدأ دراسات عليا في المصارعة والأحمال التدريبية واللياقة البدنية، وهي دراسات تقام في ثلاث دول هى أمريكا وانجلترا وألمانيا، وتستمر لمدة ستة أشهر ليحصل بعدها على شهادة تمكنه من تطوير نفسه، والعمل بالتدريب خلال الفترة المقبلة.

  واعترف كرم جابر أنه فكر في الاعتزال بعد ذهبية أثينا 2004، لأن الرياضة في مصر خاصة في الألعاب الفردية، لا تتيح فرصة حياة كريمة، وجميع اللاعبين لا يستطيعون توفير احتياجاتهم، حيث أن المقابل المادى منها لا يكفي، قائلا:" أنا بطل أوليمبي ودخلي من المصارعة لا يتعدى 1200 جنيه شهريًا، فما بالك بباقي اللاعبين".

وأكد أنه تراجع عن الاعتزال قبل أوليمبياد لندن بعام، بعد تعرضه لضغوط كبيرة ممن حوله وممن يثق بهم، ووجد أن عودته لبساط المصارعة أكبر رد على من شككوا فى إمكانياته.