EN
  • تاريخ النشر: 11 أغسطس, 2012

ملاكم سوري تظاهر ضد بشار .. فانتهى حلمه بأولمبياد لندن

ناصر الشامي

ناصر الشامي

كان بطل الملاكمة السوري ناصر الشامي قد قطع نصف الطريق للتأهل لدورة لندن الأولمبية عندما أصيب بطلق ناري في مدينة حماة بوسط سوريا، في الوقت الذي أصبحت فيه فرص الملاكم في المشاركة على الصعيد الاحترافي شبه مستحيلة نتيجة تعرضه لطلق نادري من قوات الرئيس السوري بشار الأسد.

  • تاريخ النشر: 11 أغسطس, 2012

ملاكم سوري تظاهر ضد بشار .. فانتهى حلمه بأولمبياد لندن

كان بطل الملاكمة السوري ناصر الشامي قد قطع نصف الطريق للتأهل لدورة لندن الأولمبية عندما أصيب بطلق ناري في مدينة حماة بوسط سوريا، في الوقت الذي أصبحت فيه فرص الملاكم في المشاركة على الصعيد الاحترافي شبه مستحيلة نتيجة تعرضه لطلق نادري من قوات الرئيس السوري بشار الأسد.

وقالت الجمعية الخيرية التي ساعدت الشامي في العلاج أن الملاكم السوري الذي نال البرونزية في دورة أثينا عام 2004 تعرض لإصابة في ساقه جراء طلقة طائشة العام الماضي خلال نقله زوجة شقيقه للمستشفى مع اقتراب القوات الحكومية من المدينة.

ولم يستطع الشامي الذي بات شخصية عامة تشارك في المظاهرات والاحتجاجات ضد الحكومة البقاء آمنا في مستشفى مدينة حماة حيث كانت السلطات تبحث عنه.

وفي تصريح لوكالة " رويترز" قال الشامي أثناء وجوده في مستشفى بألمانيا حيث يعالج من جراحه "الوضع في سوريا يزداد سوء، الأطفال وكبار السن والنساء يقتلون ويقصفون ويصاب الكثير من الأشخاص، ويحدوني الأمل أن يتم جلب المزيد من المصابين إلى ألمانيا."

وعقب إجراء طبيب في حماة عملية جراحية أولية سريعة اختبأ الملاكم السوري في بلاده لمدة ثلاثة أشهر قبل أن يعبر إلى الأردن ليصل إلى ألمانيا في النهاية في يونيو الماضي لتلقي العلاج.

ورتب الاتحاد الألماني السوري - الذي ينقل السوريين الذين أصيبوا بشدة في النزاع الدائر حاليا بالبلاد لتلقي العلاج في ألمانيا - لاجلاء الشامي من الأردن.

وقال متحدث باسم الاتحاد الألماني السوري رفض الكشف عن إسمه بسبب وجود أسرته في سوريا "كان شخصا مطلوبا لهم (للقوات الحكومية)."

وتعالج المستشفى الواقعة في ويتن بولاية نورد راين فستفاليا الشامي بالمجان.

ووقع إطلاق النار في يوليو من العام الماضي أثناء المحاولة الأولى للقوات السورية لإغلاق حماة وسحق المعارضة المتزايدة. وتواصل القتال في المدينة وقتل 50 شخصا على الاقل في قتال الشوارع هناك في وقت سابق من الشهر الحالي.

وكان ملاكم الوزن الثقيل قد قطع نصف الطريق نحو التأهل للاولمبياد وكان يخطط للسفر إلى لوس انجليس لخوض تصفيات عندما تعرض لإطلاق النار. وكان من المقرر أن ينافس الشامي هذا الأسبوع.

وقال الاتحاد الألماني السوري أن ساق الشامي المصابة باتت أقصر بواقع أربعة سنتيمترات عن تلك غير المصابة وأن الاطباء أشاروا إلى أنه من غير المرجح أن يمارس الشامي الملاكمة الاحترافية ثانية.

ومع ذلك ظل الشامي على تصميمه للمنافسة ثانية على الصعيد الدولي. وقال الشامي "اعتقد أن بوسعي الحصول على ميدالية لصالح سوريا خاصة بالنسبة لهؤلاء الذين يقاتلون من أجل حريتهم."

وأرسلت سوريا عشرة رياضيين للدورة الأولمبية هذا العام رغم الاضطراب الذي يعصف بالبلاد.