EN
  • تاريخ النشر: 13 أغسطس, 2012

صور: أبطال استسلموا للدموع بعد ضياع الميدالية الأولمبية

دموع
دموع
دموع
دموع
دموع
دموع
دموع
دموع
دموع
دموع
دموع

لا يوجد إنسان على وجه الأرض لديه القدرة على تحقيق النجاح في جميع التحديات التي تواجه، ويظهر هذا بوضوح وسط منافسات دورة الألعاب الأولمبية عندما يفشل البطل في الوصول إلى هدفه بسبب إصابة مفاجئة أو غياب توفيق، أو لوجود أبطال آخرين أفضل منه ونجحوا في التغلب عليه.

  • تاريخ النشر: 13 أغسطس, 2012

صور: أبطال استسلموا للدموع بعد ضياع الميدالية الأولمبية

لا يوجد إنسان على وجه الأرض لديه القدرة على تحقيق النجاح في جميع التحديات التي تواجه، ويظهر هذا بوضوح وسط منافسات دورة الألعاب الأولمبية عندما يفشل البطل في الوصول إلى هدفه بسبب إصابة مفاجئة أو غياب توفيق، أو لوجود أبطال آخرين أفضل منه ونجحوا في التغلب عليه، ومثلما كانت عدسات الكاميرات تتسابق على التقاط صور سعادة أصحاب الميداليات بما حققوه، كان هناك أيضا سباق على تسجيل لحظات بكى فيها الأبطال بعد ضياع حلم الوقوف على منصة التتويج.

استسلم الكثير من النجوم للبكاء وظهرت الدموع في عيونهم بعدما اكتشفوا أن مجهود 4 سنوات ضاع في النهاية بسبب خطأ فني وغياب التركيز، فمنهم من جلس على أرض الملعب يفكر في أسباب خسارته وليلوم نفسه على عدم بذله المجهود الكافي لتحقيق الفوز على منافسه.

وفي الألعاب الجماعية كان قائد الفريق يتحامل على نفسه كأنه أكثر تماسكا، في محاولة منه لمواساة بقية زملائه في الفريق، لكنه سرعان ما يفشل لأن ضياع الميدالية خيبة أمل كبيرة، وفي المنافسات الفردية يظل البطل الخاسر وحيدا لا يجد من يواسيه في كبوته، لكن مدربه يسرع إليه ليقوم بتشجيعه وإعادة الثقة إليه بأنه قادر على التعويض في المنافسات المقبلة، مع مزيد من التدريب.