EN
  • تاريخ النشر: 26 يوليو, 2012

رئيس الوزراء الجديد يتدخل لإنقاذ البعثة المصرية من فضيحة الملابس "المقلدة"

ملابس البعثة المصرية في لندن

الملابس المقلدة تفضح المصريين في لندن

قبل ساعات على مباراة مصر والبرازيل التي تمثل افتتاح المنافسات المصرية في دورة الألعاب الأولمبية التي تنطلق رسميا الجمعة في لندن، غادر وفد مصري متوجها إلي لندن يوم الخميس لحل أزمة ملابس البعثة المصرية في الأولمبياد بعد إكتشاف توريد الوكيل المسئول عن الزي، ملابس مقلدة من إحدي الماركات العالمية.

  • تاريخ النشر: 26 يوليو, 2012

رئيس الوزراء الجديد يتدخل لإنقاذ البعثة المصرية من فضيحة الملابس "المقلدة"

قبل ساعات على مباراة مصر والبرازيل التي تمثل افتتاح المنافسات المصرية في دورة الألعاب الأولمبية التي تنطلق رسميا الجمعة في لندن، غادر وفد مصري متوجها إلي لندن يوم الخميس لحل أزمة ملابس البعثة المصرية في الأولمبياد بعد إكتشاف توريد الوكيل المسئول عن الزي، ملابس مقلدة من إحدي الماركات العالمية.

يضم الوفد عددا من المسئولين أبرزهم محمود أحمد علي رئيس اللجنة الأولمبية المصرية وإسماعيل الشاعر وكيل شركة الملابس الرياضية العالمية، حيث تم الاتفاق علي قيام فرع الشركة في بريطانيا بتوريد الملابس اللازمة من الماركة الأصلية للبعثة المصرية مقابل تسوية المبالغ اللازمة سواء من وزارة السياحة أو المجلس القومي للرياضة.

وكانت اللاعبة يمنى خلاف قد اكتشفت فضيحة الزي المقلد لأعضاء البعثة المصرية وتناولتها وسائل الإعلام العالمية قبل انطلاق منافسات الأولمبياد.

يأتي ذلك في الوقت الذي أشارت فيه تقارير صحفية مصرية إلى أن الدكتور هشام قنديل رئيس الوزراء المصري المكلف أمر بصرف أطقم ملابس لجميع أفراد البعثة الأولمبية المصرية المشاركة حالياً في أولمبياد لندن، من إحدى شركات الأدوات الرياضية بالعاصمة الإنجليزية.

وفتح باب التحقيق مع مسؤولي البعثة عقب العودة مباشرة للتحقيق في كيفية تمرير صفقة الملابس الرديئة التي ترتديها المنتخبات المصرية المشاركة حالياً في الأولمبياد ، والتي وصفت بأنها مسيئة إلى مظهر الرياضي المصري في أهم محفل عالمي .

وقام مسئولي اللجنة الاولمبية بإخطار روؤساء الوفود المصرية لمختلف الألعاب بالقرية الأولمبية بلندن لمعرفة مقاسات اللاعبين واللاعبات وأفراد البعثة جميعاً تمهيدا لصرف الملابس الجديدة .

ويتردد بقوة أن مجموعة من الإداريين باللجنة هم الذين مرروا الصفقة على اللواء محمود أحمد علي رئيس اللجنة الأولمبية المصرية والدكتور محمود شكري المسئول باللجنة.