EN
  • تاريخ النشر: 29 يوليو, 2012

بهية الحمد وآية مجدي تشقان طريق المرآة القطرية في منافسات أولمبياد لندن

بعثة قطر أولمبياد

بعثة قطر أولمبياد

شقت المرأة القطرية يوم السبت طريقها إلى منافسات دورات الألعاب الأولمبية بعد أن شاركت الرامية بهية الحمد ولاعبة كرة الطاولة آية مجدي في اليوم الأول من أولمبياد لندن 2012، حلت الحمد (19 عاما) سابعة عشرة ( 395.30 نقطة) في مسابقة البندقية الهوائية من 10 أمتار، والتي كانت ذهبيتها من نصيب الصينية سيلين يي الأولى في الالعاب الحالية.

  • تاريخ النشر: 29 يوليو, 2012

بهية الحمد وآية مجدي تشقان طريق المرآة القطرية في منافسات أولمبياد لندن

شقت المرأة القطرية يوم السبت طريقها إلى منافسات دورات الألعاب الأولمبية بعد أن شاركت الرامية بهية الحمد ولاعبة كرة الطاولة آية مجدي في اليوم الأول من أولمبياد لندن 2012، حلت الحمد (19 عاما) سابعة عشرة ( 395.30 نقطة) في مسابقة البندقية الهوائية من 10 أمتار، والتي كانت ذهبيتها من نصيب الصينية سيلين يي الأولى في الالعاب الحالية.

وقالت الحمد في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية "أنا سعيد وفخورةمضيفة "أمر جميل أن أكون هنا. أنا فخورة بذلك، إنه حلم تحققمشيرة إلى أنها لم تكن تفكر أبدا في المشاركة في الألعاب الأولمبية عند بداية مسيرتها في الرماية قبل 3 أعوام.

وتخوض الحمد التي حملت علم بلادها في الإفتتاح أمس منافسات البندقية من 3 اوضاع.

أما آية مجدي التي تشارك ببطاقة دعوة فخاضت تجربتها الأولى أيضا في الألعاب الأولمبية وخسرت مباراتها أمام الكندية المولودة في الصين زهانج مو 3-11 و7-11 و6-11 و3-11.

وعلقت مجدي على مشاركتها قائلة "كنت خائفة فعلا، لم أكن أعرف كيف ألعب".

شاركت لاعبة كرة الطاولة القطرية أيضا في حفل الافتتاح "لكنها تابعت فقراته على شاشة التلفزيونلانها أرادت ادخار جهودها للمنافسة اليوم.

وتابعت "اشعر بأنني بحال جيدة، لقد تعلمت الكثيرمضيفة "كانت مباراة كبيرة ولذلك من الطبيعي ان اشعر بالخوفوختمت بالقول "ساواصل التدريبات بقوة للمستقبل".

وهناك رياضيتان قطريتان ايضا في ألعاب لندن هما السباحة ندا وفا عركجي والعداءة نور المالكي (100 و200 م).

وتشارك قطر بفئة السيدات للمرة الأولى في تاريخ الألعاب الأولمبية.

وكان الشيخ سعود بن عبد الرحمن آل ثاني امين عام اللجنة الأولمبية القطرية تحدث عن المشاركة النسائية القطرية للمرة الأولى في الألعاب الأولمبية قائلا "إنها خطوة كبيرةوعن النتائج أوضح "لقد تطورت المشاركة الرياضية النسائية رغم الحواجز التي تواجهها، وبدأت النتائج تظهر في المناسبات الاسيوية والعربية، وخصوصا في دورة الالعاب العربية التي استضافتها قطر اواخر العام الماضي".