EN
  • تاريخ النشر: 02 أغسطس, 2012

بندقية الديحاني المكسورة تحرم الكويت والعرب من ميدالية أولمبية ثالثة

الكويتي فهيد الديحاني

الكويتي فهيد الديحاني

ظهرت ملامح الحسرة على وجه الرامي الكويتي فهيد الديحاني بسبب بندقيته المكسورة التي أطاحت بحلم إحرازه ميدالية برونزية في مسابقة الدبل تراب (الحفرة المزدوجة) في الألعاب الأولمبية "لندن 2012"، حيث حل رابعا يوم الاربعاء.

  • تاريخ النشر: 02 أغسطس, 2012

بندقية الديحاني المكسورة تحرم الكويت والعرب من ميدالية أولمبية ثالثة

ظهرت ملامح الحسرة على وجه الرامي الكويتي فهيد الديحاني بسبب بندقيته المكسورة التي أطاحت بحلم إحرازه ميدالية برونزية في مسابقة الدبل تراب (الحفرة المزدوجة) في الألعاب الأولمبية "لندن 2012"، حيث حل رابعا يوم الاربعاء.

قال الديحاني حامل برونزية المسابقة في سيدني 2000 لوكالة الأنباء الفرنسية:" انكسرت بندقيتي في الجولة السابقة، فتراجعت كثيرا بعدما سجلت 46 من 50 في الجولة الثالثةاستعرت بندقية القطري راشد العذبة لكني لم أشعر بالإحساس ذاته ولم أكن قادرا أن أرمي جيدا بها، لقد تعرضت البندقية للكسر من عتلة الاطلاق، وكان الصانع متواجدا وقال إنه لم يشاهد أمرا مماثلا قبل ذلك".

وفي ظل لعبة الكراسي على المراكز الثاني والثالث والرابع، خطف السويدي هاكان دالبي المركز الثاني، إذ كان الوحيد الذي أصاب 49 طبقا من اصل 50 في الدور النهائي، لينتقل الصراع إلى المركز الثالث بين الديحاني والروسي موسين صاحب فضية بطولة العالم 2010 في جولة تمايز.

لكن في ظل الجلبة التي أحدثها الجمهور البريطاني بعد فوز ويلسون بالذهبية، خاض الديحاني وموسين جولة تمايز انتهت بسرعة قياسية بعد إهدار الديحاني إصابة أحد الطبقين من أول رمية ليحل رابعا في الترتيب النهائي ويفشل بأن يحرز ثاني ميدالية في تاريخ الرياضة الكويتية.

يخفف الديحاني من أهمية ما حصل بعد تتويج ويلسون، قائلا:" لم تزعجني الأصوات، ونحن معتادون عليها في المسابقات الدولية، لست نادما، وليس بمقدوري القيام بأفضل من ذلك، كنت أكثر من جاهز وتقدمت بفارق كبير عن بقية المنافسين خلال التمارين التي سبقت المسابقة النهائية. هذا قدري بكل بساطة".