EN
  • تاريخ النشر: 22 يوليو, 2012

سارة ووجدان وندى يشاركن في لندن 2012 ثلاث فتيات عربيات يعدن كتابة تاريخ الدورات الأوليمبية

سارة العطار

سارة العطار تستعد للأوليمبياد بقوة

يبدو أن دورة الألعاب الأوليمبية التي تستضيفها لندن بعد أيام قليلة ستكون مختلفة تماما عن سابقيها بفضل مشاركة سيدات السعودية وقطر لأول مرة في النهائيات التي تستضيفها لندن في الفترة من 27 يوليو الحالي إلى 12 أغسطس المقبل، إذ ستدخل دورة لندن التاريخ باعتبارها أول دورة تشارك فيها جميع الدول بلاعبات في المنافسات.

  • تاريخ النشر: 22 يوليو, 2012

سارة ووجدان وندى يشاركن في لندن 2012 ثلاث فتيات عربيات يعدن كتابة تاريخ الدورات الأوليمبية

يبدو أن دورة الألعاب الأوليمبية التي تستضيفها لندن بعد أيام قليلة ستكون مختلفة تماما عن سابقيها بفضل مشاركة سيدات السعودية وقطر لأول مرة في النهائيات التي تستضيفها لندن في الفترة من 27 يوليو الحالي إلى 12 أغسطس المقبل، إذ ستدخل دورة لندن التاريخ باعتبارها أول دورة تشارك فيها جميع الدول بلاعبات في المنافسات.

فاللجنة الأوليمبية الدولية، التي تضم 85 رجلا في مقابل 20 سيدة فقط، عملت كثيرا للوصول إلى هذه المساواة النسبية بين الجنسين في الميادين، مدفوعة من رئيسها البلجيكي جاك روج الذي يحب التذكير بأن المنظمة كانت مفتوحة على المشاركة النسائية منذ أوليمبياد 1900، حتى قبل أن تمنح النساء حق التصويت في أي من الدول الصناعية الكبرى.

ففي بكين 2008، شكلت السيدات 42% من الرياضيين المشاركين، وسترتفع هذه النسبة في لندن، ولم تيأس اللجنة من الوصول قريبا إلى جعل المساواة مبدأ في اللجنة الأوليمبية، كما ثبتت نسبة 25% من السيدات بين أعضائها.

وكانت دورة بكين الأوليمبية عام 2008 قد شهدت مشاركة وفود قطر وبروناي والمملكة العربية السعودية ببعثة من الرجال فقط، وها هو الأمر تغير بعد أربعة أعوام.

وقد تقبلت السعودية مشاركة سيداتها بالألعاب الأوليمبية عبر وجدان علي سراج عبد الرحيم شهرخاني وسارة العطار ، فيما ستشارك السباحة القطرية ندى وفا لأول مرة في الأوليمبياد كأول فتاة من قطر تشارك في الحدث الأوليمبي الأعظم.

وبناء على اتساع مشاركة السيدات والفتيات المسلمات في الألعاب الأوليمبية وافق الاتحاد الدولي لكرة القدم  على السماح بوضع الحجاب للمرة الأولى في دورة لندن، ما يسمح بزيادة السيدات المسلمات في لندن وقد تكلل ذلك بمشاركة ثلاث فتيات من السعودية وقطر.

وجدان وسارة يرفعان علم المملكة

وقد دخلت وجدان علي وسارة العطار التاريخ، كأول فتاتين سعوديتين تشاركان في الألعاب الأوليمبية، بعدما تمت دعوتهما للمشاركة في لندن، إذ تمت دعوة وجدان للمشاركة منافسات الجودو (فوق 78 كيلوجراماً) فيما ستشارك سارة العطار في سباق 800 متر عدو.

وأشارت اللجنة الأولمبية الدولية أنها وجهت الدعوة للسيدتين، وبالفعل تم تسجيلهما من قبل اللجنة الأوليمبية السعودية قبل انتهاء الموعد الرسمي للتسجيل في التاسع من يوليو الجاري.

واعتبر البلجيكي جاك روج رئيس اللجنة الأوليمبية الدولية أن ذلك خطوة إيجابية وقرارا تاريخيا للمملكة العربية السعودية ، التي زادت بقرارها إجمالي عدد الدول التي ستمثلها سيدات في أولمبياد لندن إلى 203 دول.

وقد أعرب سارة العطار (17 عاما) عن سعادتها بالمشاركة الأولى قائلة للموقع الرسمي للجنة الأوليمبية الدولية من معسكرها في مدينة سان دييجو الأمريكية : "المشاركة في الألعاب الأوليمبية كأول الرياضيات من السعودية، يشكل إلهاما كبيرا بالنسبة لي، وأتمنى أن تساعد هذه المشاركة في تحقيق خطوات كبيرة تساعد النساء الأخريات في الحصول على فرصة المشاركة في الرياضة أكثر فأكثر".

أما علي سراج شهرخاني والد وجدان فقد أعرب عن سعادته بتحقيق طموح ابنته بالمشاركة الرياضية ، وذلك عندما كان مدرباً لمنتخب المملكة للجودو ، وقال شهرخاني عبر حسابه في تويتر متحدثاً عن مشاركة ابنته "كنت مدرب المنتخب للجودو وحققت معه بطولتين خليجية ، وحينما كانت تراني عبر التلفزيون كانت تتمنى المشاركة ، والحمد لله أن حلمها تحقق، سوف تسافر إلى القاهرة ، وتعسكر هناك مايقارب الأسبوع ، وبعدها سوف تتجه للندن مباشرة ، ويرافقها خلال معسكرها والدتها وإخوانها".

 ولم يخف والد المتسابقة وجدان تألمه من الحملات التي يطلقها البعض ضد مشاركة ابنته في أولمبياد لندن 2012 ، وقال شهرخاني معلقاً على المعارضين "وصلتني رسائل سب لان ابنتي مثلت مملكة الإنسانية مملكة الحرمين،  اشكروها بدلا من سبي وسبها" .

يذكر أن اللجنة الأولمبية الدولية أصدرت قانونا قبل أعوام يحتم على كل دولة منضوية تحت لوائها إشراك رياضية واحدة على الأقل في الدورات الأولمبية تماشيا مع الميثاق الأولمبي.

الفارسة السعودية دلما ملحس
416

الفارسة السعودية دلما ملحس

وسبق للفارسة السعودية دلما ملحس المشاركة في أولمبياد الشباب في سنغافورة قبل عامين وكانت أول رياضية خليجية تحرز أيضا ميدالية أوليمبية بعد أن نالت برونزية فئة الفردي في تلك الألعاب.

سباحة قطرية

وبدورها لم تخف السباحة القطرية ندى وفا عركجي سعادتها بالمشاركة الأولى في الأوليمبياد، واعترفت بأن الرياضيين القطريين يتمتعون باهتمام بالغ وكبير من اللجنة الأوليمبية القطرية التي توفر لهم كل سبل الراحة والإمكانيات اللازمة للتدريبات وسيكون من الضروري عليهم تقديم المردود الذي يتفق مع هذا الاهتمام من خلال تقديم أفضل العروض في دورة الألعاب الأولمبية القادمة لندن.

السباحة القطرية ندى وفا
416

السباحة القطرية ندى وفا

وسبق وأعلنت قطر إشراك ندى في مسابقات السباحة في لندن، كما إنها كثفت في الفترة الأخيرة من النشاطات الرياضية الخاصة بالمرأة وكانت نتائج سيداتها في دورة الألعاب العربية في الدوحة في كانون الأول/ديسمبر الماضي لافتة، خصوصا في الرماية والجمباز، كما أعلنت بروناي أيضا عن إشراك رياضية أو أكثر في أولمبياد لندن أسوة بالدولتين العربيتين الخليجيتين.