EN
  • تاريخ النشر: 14 يناير, 2013

11 مليون هندوسي يغمسون أنفسهم في النهر المقدس

الحمام الهندوسي

يقوم ملايين من الهندوس بممارسة طقس غمس أنفسهم في مكان التقاء أنهار مقدسة في بلدة الله أباد بشمال الهند يوم الاثنين 14 يناير/كانون الثاني 2013، وهو اليوم الأول من عيد "كومبه ميلا" الذي يستمر لـ 55 يوما ويعتبر أكبر تجمع بشري على وجه الأرض.

يقوم ملايين من الهندوس بممارسة طقس غمس أنفسهم في مكان التقاء أنهار مقدسة في بلدة الله أباد بشمال الهند يوم الاثنين 14 يناير/كانون الثاني 2013، وهو اليوم الأول من عيد "كومبه ميلا" الذي يستمر لـ 55 يوما ويعتبر أكبر تجمع بشري على وجه الأرض.

وقال منظمو المهرجان إن المؤمنين بهذا الطقس بقيادة زاهدين وزعماء طوائف دينية ملطخين بالرماد بدأوا الاستحمام عند الفجر في النقطة التي تلتقي فيها مياه أنهار الجانج ويامونا والنهر الأسطوري ساراسواتي.

ويؤمن الهندوس بأن طقس كومبه ميلا الذي يتم تأديته بشكل كامل مرة واحدة كل 12 عاما- يطهر الروح من الخطايا ويمهد الطريق نحو الجنة.

وقال مدير المهرجان أوم براكاش سريفاستافا من مدينة الله أباد: "حتى الظهر، شارك ما يصل إلى ستة ملايين شخص في أول أيام الاستحمام الرئيسية والمعروفة أيضا باسم شاهي شانومن المتوقع أن يحضر هذا المهرجان أكثر من 100 مليون شخص على مدى 55 يوما.

وأضاف: "بحلول نهاية اليوم، يفترض أن يكون قد مارس طقس الاستحمام هذا11 مليون شخصلافتا إلى أنه سيتم نشر ما إجماله 30 ألف موظف متطوع من بينهم 12 ألف رجل شرطة، خلال المهرجان.

جدير بالذكر أن التدافع في كومبه ميلا يعد أمرا شائعا، وقد وقعت أسوأ حادثة من هذا النوع في عام 1954 حين لقى أكثر من 500 شخص حتفهم.

ووفقا للأساطير الهندوسية، فإن الآلهة والشياطين تحاربا للحصول على جرة من رحيق الخلود الذي يطلق عليه "أمريتا" فسقطت بضع قطرات في أربعة أماكن: مدينة الله أباد، وهاريدوار و أوجاين و ناشيك، وهي الأماكن التي يقام فيها المهرجان في فترات محددة.