EN
  • تاريخ النشر: 15 ديسمبر, 2012

"لاند روفر" تنتج سياراتها في السعودية باستثمارات 1.2 مليار دولار

جاجوار

وقعت شركة "لاند روفر جاغوار" في العاصمة السعودية (الرياض) خطاب لإنتاج سياراتها في المملكة اعتبارا من العام 2017 باستثمارات يبلغ حجمها 1,2 مليار دولار، ويعد هذا هو المشروع الأول من نوعه لإنتاج سيارات "بشكل متكامل" في المملكة في المدينة الصناعية في ينبع وعبر مراحل تدريجية.

  • تاريخ النشر: 15 ديسمبر, 2012

"لاند روفر" تنتج سياراتها في السعودية باستثمارات 1.2 مليار دولار

وقعت شركة "لاند روفر جاغوار" في العاصمة السعودية (الرياض) خطاب لإنتاج سياراتها في المملكة اعتبارا من العام 2017 باستثمارات يبلغ حجمها 1,2 مليار دولار.

ويعد هذا هو المشروع الأول من نوعه لإنتاج سيارات "بشكل متكامل" في المملكة في المدينة الصناعية في ينبع وعبر مراحل تدريجية بحيث تصل طاقته إلى خمسين ألف سيارة سنويا مخصصة للسوق المحلي والعالمي.             

وقال راتان تاتا - رئيس مجلس إدارة المجموعة الهندية المالكة للاند روفر جاغوار- إن الشركة تسعى إلى التوسع والانتشار وتعتبر المشروع خطوة أولى من ضمن مشاريع عديدة محتملة للمجموعة.          

من جهته، قال عزام شلبي - رئيس البرنامج الوطني للتجمعات الصناعية - إن المشروع سيضم "جميع مراحل الإنتاج للسيارات وفق مقاييس عالمية للإنتاجية والجودة".              

وأضاف: "سيكون هناك عشرة مصانع في تجمع صناعة السيارات في مدينة ينبع الصناعية، ويتم حاليا تنفيذ مصنعين لأجزاء السيارات في مدينة الجبيل الصناعية وجميع هذه المصانع ستزود مشروع جاغوار لاندروفر وغيره".              

من جانبه، أكد وزير التجارة والصناعة توفيق الربيعة أن المملكة "تسعى لتأسيس قاعدة كبيرة لصناعة السيارات وملحقاتها من خلال تجمع صناعي ضخم في ينبعلافتا إلى أن شركات سيارات عالمية ترغب في الاستثمار في السعودية.             

وتابع الوزير قائلا: إن المملكة أصبحت محط أنظار شركات السيارات العالمية بسبب تطورها الصناعي وقوتها الاقتصادية فضلا عن أن السوق الخليجية تعتبر من أهم المستوردين للسيارات حيث تبلغ وارداته 110 مليارات ريال سنويا (30 مليار دولار).              

وأوضح شلبي أن حجم الأيدي العاملة في التجمع الصناعي لصناعة السيارات سيكون بحدود 4,500 موظف مشيرا إلى خطة أولية لتأهيل وتدريب الكوادر الوطنية داخل المملكة وخارجها لمدة ثلاث سنوات قبل بدء الإنتاج الفعلي.