EN
  • تاريخ النشر: 05 سبتمبر, 2010

المطرب اللبناني دعا لوقف الطرب في رمضان "خيمة بانوراما": ربيع مهدي يرفض تقديم الأغاني الدينية

أعرب المطرب اللبناني ربيع مهدي عن رفضه تقديم الأغاني الدينية، وذلك بسبب اقتناعه بأنه لا يجوز الجمع بين هذا اللون الفني والأغاني الرومانسية والراقصة، داعيا إلى الامتناع عن الغناء في رمضان.

  • تاريخ النشر: 05 سبتمبر, 2010

المطرب اللبناني دعا لوقف الطرب في رمضان "خيمة بانوراما": ربيع مهدي يرفض تقديم الأغاني الدينية

أعرب المطرب اللبناني ربيع مهدي عن رفضه تقديم الأغاني الدينية، وذلك بسبب اقتناعه بأنه لا يجوز الجمع بين هذا اللون الفني والأغاني الرومانسية والراقصة، داعيا إلى الامتناع عن الغناء في رمضان.

وقال ربيع مهدي -في تصريحات خاصة لحلقة السبت 4 من سبتمبر/أيلول من "خيمة بانوراما" على أثير إذاعة بانورما FM "أفضل الالتزام بخط غنائي واحد، وهو الغناء الرومانسي، لأني مقتنع بمبدأ مهم، وهو أنه لا يجوز لمن يقدم أغاني رومانسية وراقصة أن يقدم الأناشيد الدينية، وكل مطرب حر في وجهة نظره وقناعاته الخاصة في تقديم أي لون يحبه من الغناء يحبه ولكني مقتنع بوجهة نظري".

ونصح مهدي المطربين بالاختيار بين تقديم الغناء الديني أو الرومانسي، ولكن ليس الجمع بينهما، قائلا: "إما الرومانسي أو الغناء الديني، أو على الأقل الامتناع عن الغناء في رمضان".

وأكد الفنان اللبناني على أنه تابع ألبوم مواطنه وائل جسار الديني "في حضرة المحبوبمشيدا بتجربته وبالنجاح الكبير الذي حققه، مؤكدا في الوقت ذاته أنه على مستواه الشخصي لا يستطيع إصدار ألبوم ديني".

وعن رأيه في الساحة الفنية، قال مهدي "إن الفنانين والمطربين في الزمن الماضي كانوا يقدمون فنا بالمعنى الكبير والدقيق لكلمة الفن، أما الطرب حاليا فأصبح مبتذلا نوعا ما، وأن التكنولوجيا أصبح لها دور كبير في إصدار الألبومات الغنائية".

ورأى مهدي أن انتشار التكنولوجيا والفضائيات ووسائل الإعلام، ساعد على كثرة الألبومات الغنائية التي تكاد تظهر بشكل يومي، وهو ما انعكس سلبا على الفن بشكل عام، وأدى إلى ظهور مطربين وأغان شوهت الفن وضيعت قيمته.

ورغم ذلك، فقد أكد مهدي أن الساحة الفنية اللبنانية والعربية بشكل عام تضم كثيرا من الرموز الفنية، وأن هناك من بين الجيل الحالي مطربين كبارا ونجوما حقيقيين.

وحول ارتباطه بالفن الخليجي، أكد مهدي أن هناك كثيرا من المطربين الخليجيين يحبهم ويستمع إليهم، وعلى رأسهم الدكتور الموسيقار عبد الرب إدريس، وفنان العرب محمد عبده، بالإضافة إلى المطرب الإماراتي حسين الجسمي، معتبرا أن الجسمي له صوت مميز جدا.

وفيما يتعلق بآخر أعماله الفنية، صرح مهدي بأنه انتهى تماما من ألبومه الجديد الذي يحمل عنوان "يمي" ويضم 7 أغنيات أكثرها باللهجة اللبنانية، بالإضافة إلى أغنية باللهجة المصرية، معربا عن أمله في أن يحقق الألبوم نجاحا كبيرا ويلقى إعجاب الجمهور.