EN
  • تاريخ النشر: 16 فبراير, 2011

أكدت أن أعداء الأمس يتزلفون إلى الثورة "بانوراما FM": لميس ضيف تؤيد "قائمة العار" وتطالب مشاهير مبارك بالثبات على مواقفهم

طلبت الصحفية البحرينية لميس ضيف من المشاهير الذين عُرفوا بتأييدهم الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك؛ عدم تبديل مواقفهم بعد انتصار ثورة الشباب.

طلبت الصحفية البحرينية لميس ضيف من المشاهير الذين عُرفوا بتأييدهم الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك؛ عدم تبديل مواقفهم بعد انتصار ثورة الشباب.

وقالت في حديثها إلى برنامج "Fresh Press فرش برسعبر أثير بانوراما FM، يوم الأربعاء 16 فبراير/شباط 2011: "المتابع للتلفزيونات المصرية والعربية يلاحظ تحول وتبدل مواقفهم، لو بقوا على أقوالهم السابقة لاحترمناهم أكثر. أما أن يحاولوا التذلل للثورة، كما فعلوا مع نظام مبارك، فهذا غير مقبول، ويجب القطيعة عن هذه الأفعال".

وألمحت إلى أن هؤلاء بدؤوا عملية التزلف إلى الثورة بشراء ودها بالتصريحات المؤيدة، وإهدائها بعض الأغنيات. وقالت: "حتى مقدمو البرامج الذين وصفوا المتظاهرين بالعملاء وأكلة الكنتاكي، يقولون اليوم في برامجهم إنهم صناع مستقبل مصر".

وأيَّدت ضيف أنها مع نشر قوائم العار وتوسعتها لتشمل الجميع، ومن مختلف الفئات؛ ليس بهدف انتقامي، بل بهدف الانقطاع عن النظام السابق، والمتلونين كالحرباء.

وكانت الصحفية لميس ضيف، قد كتبت في مقالها بصحيفة "اليوم" السعودية، تحت عنوان "قائمة العار لقطع رقاب مهاجمي الثورة"؛ أكدت فيها أهمية الخطوة التي اتخذتها المواقع المصرية بإصدار قائمة عار تضم أسماء من شوَّهوا الثورة وشبابها وقذفوهم بقبح الكلم.

وأشارت إلى أن القائمة لم تشمل من أيَّدوا الرئيس المخلوع، ولا من هتفوا باسمه؛ فذاك حقهم ورأيهم، كما أنها لم تشمل من تواروا في خجل وجُبن بانتظار فرز الغالب من المغلوب، بل شملت من حاولوا تضليل الرأي العام، وأطلقوا الأكاذيب، وحرَّفوا الحقائق، ووصفوا المتظاهرين بالعملاء والبلطجية والحيوانات والجاحدين والجهلة.

الجدير بالذكر أن "بانوراما FM" بدأ في دورته الإذاعية الجديدة إذاعة برنامج "Fresh Press فرش برس". وهو عبارة عن جولة بين سطور الصحافة العربية، تستمر ساعة كاملة، تبدأ في تمام الساعة الحادية عشرة صباحًا بتوقيت السعودية.

وتستعين أسرة البرنامج بالصحف الصادرة في معظم الدول العربية، دون التركيز على بلد معين، إضافة إلى الحرص على تنوع الأخبار، والابتعاد قليلاً عن السياسة.