EN
  • تاريخ النشر: 17 أكتوبر, 2012

"الولادة الأولى" اختيارك الأفضل في شهر عسلك الأول

جزيرة بورا الفرنسية
جزيرة بورا الفرنسية
جزيرة بورا الفرنسية
جزيرة بورا الفرنسية
جزيرة بورا الفرنسية
جزيرة بورا الفرنسية
جزيرة بورا الفرنسية
جزيرة بورا الفرنسية

تعد جزيرة "بورا بورا" واحدة من أجمل الجزر التي تتكون منها جزيرة تاهيتي - إحدى أجمل الجزر الاستوائية على الإطلاق - وتعد أيضا من أجمل الوجهات التي يلجأ إليها العروسان لقضاء شهر العسل، وذلك لما تتمتع به الجزيرة من جمال طبيعي، وتقع بورا بورا على بعد 265 كم شمال غرب تاهيتي.

  • تاريخ النشر: 17 أكتوبر, 2012

"الولادة الأولى" اختيارك الأفضل في شهر عسلك الأول

تعد جزيرة "بورا بورا" واحدة من أجمل الجزر التي تتكون منها جزيرة تاهيتي - إحدى أجمل الجزر الاستوائية على الإطلاق - وتعد أيضا من أجمل الوجهات التي يلجأ إليها العروسان لقضاء شهر العسل، وذلك لما تتمتع به الجزيرة من جمال طبيعي.

وقالت روديا السيد في فقرتها "على وين" في حلقة الأربعاء 17 أكتوبر/تشرين أول 2012 من برنامج بانوراما كافيه أن بورا بورا تقع على بعد 265 كم شمال غرب جزيرة تاهيتي البركانية، وأصبحت محمية فرنسية في العام 1842.

وجاءت تسمية الجزيرة "بورا بورا" من اللغة التاهيتية ومعناها "الولادة الأولى" وقد اكتسبت التسمية لأنها حسب ما يقول السكان المحليون أنها كانت الجزيرة الأولى التي تظهر بعد جزر رياتيا.

وأضافت روديا أن عدد سكان الجزيرة لا يتجاوزون 9 آلاف نسمة وفقا لإحصائيات 2007، ولغتهم الرسمية هي  اللغة الفرنسية والبولينزية بالإضافة إلى لغات أخرى مختلفة ويعتمد سكان الجزيرة بشكل أساسي على السياحة كمصدر للدخل بينما تقتصر منتجات الجزيرة على المنتجات البحرية ومحاصيل أشجار جوز الهند.

وتعد بورا بورا واحدة من أهم الأماكن السياحية بفرنسا والعالم، وذلك لأسباب كثيرة من بينها الموقع المتميز في قلب المحيط الهادي إلى جانب جمال الطبيعة الهادئة والمناظر الساحرة حيث تتمتع بسماء صافية ومياه شفافة تتلون بتدرجات الأزرق والكثير من الأشجار الخضراء كل هذا ضمن جو رائع وهواء عليل سواء في الشتاء من شهر مايو/أيار حتى نوفمبر/تشرين الثاني والصيف من شهر ديسمبر/كانون الأول إلى أبريل/ نيسان.

ونظرا لمحدودية مساحة الجزيرة فإن الدراجات هي وسيلة المواصلات الأساسية ضمن الجزيرة وذلك لأن وسائل النقل العامة على الجزيرة محدودة وهي مؤلفة من حافلة واحدة تقف كل ساعة تقريباً في منتصف الطريق الذي يتفرع إلى جميع أنحاء الجزيرة.