EN
  • تاريخ النشر: 21 يوليو, 2013

يوميات أسرية: متى تتحول الصراحة بين الزوجين إلى نقمة؟

زوجين

الصراحة بين الزوجين

بعض الناس يعتبرون الصراحة المبالغ فيها نوع من أنواع الراحة، ويشدد خبراء العلاقات الزوجية على أهمية الصراحة بين الزوجين بعيدا عن الشك والمشاكل، ولكن الصراحة من طرف واحد لا تصلح، بل يجب أن تتواجد لدى الطرفين لتكون أحد الأسس التي تقوم عليها، فهي علاقة بشرية في المقام الأول والأخير.

بعض الناس يعتبرون الصراحة المبالغ فيها نوع من أنواع الراحة، ويشدد خبراء العلاقات الزوجية على أهمية الصراحة بين الزوجين بعيدا عن الشك والمشاكل، ولكن الصراحة من طرف واحد لا تصلح، بل يجب أن تتواجد لدى الطرفين لتكون أحد الأسس التي تقوم عليها، فهي علاقة بشرية في المقام الأول والأخير.

هذا ما قالته د. زهرة المعبي-المستشارة الأسرية- في برنامج يوميات أسرية الأحد 21 يوليو/تموز 2013، مشيرة إلى ضرورة أن يكون هناك حدود في الصراحة وإلا تحولت إلى نقمة تدمر العلاقة الزوجية، خاصة إذا كانوا ليس على  درجة كبيرة من الوعي، ولكي إلى السعادة الزوجية يجب أن يبنوا الصراحة في جو هادئ وبحدود.

وشددت على أهمية وجود الصراحة والثقة المتبادلة بين الطرفين حتى لا يخشى طرف من رد فعل الطرف الآخر، مضيفة:"لا تحاولين مراقبة زوجك في كل صغيرة وكبيرة بحياته ولا تضعيه تحت الميكروسكوب، وتحاوري معه وامنحيه فرصة للناقش معك بأسلوب حضاري هادئ واختاري الوقت المناسب للمناقشة وأحسني اختيار الألفاظ التي تعبر عن وجهة نظرك".

وتابعت:"كوني مستمعة جيدة والمهم ألا تفوتي أي كلمة يقولها وتستمعين لما يقوله وتردي عليه بعقلانية وإتزان ودون تسرعمعتبرة الصداقة بين الزوجين من أهم ركائز الزواج الناجح.