EN
  • تاريخ النشر: 05 ديسمبر, 2012

ينتحلان صفة ملكية للاتصال بكيت في مستشفى لندني

صورة لزفاف ميدلتون وهاري الذي أثار ضجة

انتحل إعلاميان أستراليان صفة ملكية للتحايل على المستشفى التي ترقد بها حاليا كيت ميدلتون - دوقة كامبريدج زوجة الأمير ويليام - في محاولة منهما للحصول منها على سبق إعلامي، واستقبلت المستشفى التي تتعالج فيها دوقة كامبريدج بلندن مكالمة هاتفية من شخصين يعملان في محطة إذاعية أسترالية.

انتحل إعلاميان أستراليان صفة ملكية للتحايل على المستشفى التي ترقد بها حاليا كيت ميدلتون - دوقة كامبريدج زوجة الأمير ويليام - في محاولة منهما للحصول منها على سبق إعلامي.

واستقبلت المستشفى التي تتعالج فيها دوقة كامبريدج بلندن مكالمة هاتفية من شخصين يعملان في محطة إذاعية أسترالية انتحلا صفة أفراد ملكيين، وطلبا التحدث إلى كيت التي ترقد في المستشفى للعلاج من بعض آلام الحمل.

وانتحل الأستراليان اللذين يعملان في محطة راديو توداي FM خلال المكالمة التي أجرياها مع إدارة المستشفى صفة الملكة والأمير تشارلز، وتم تحويلهما إلى ممرضة بجناح الملكة كشفت لهم عن "بعض المعلومات" بشأن الدوقة، ولم يتم تحويل المتصلين إلى كيت ميدلتون.

وقالت الممرضة لهما: "إنها نائمة الآن ومرت بليلة هادئة، وجرى إعطائها سوائل وحالتها مستقرة حاليا".

وقال متحدث باسم مستشفى كينج إدوارد السابع إن المستشفى تشعر "بالأسف حيال الخدعة الحمقاء" وسوف تراجع بروتوكول الاتصالات.