EN
  • تاريخ النشر: 05 نوفمبر, 2012

يلا شباب: سينما خاصة للمكفوفين في الصين

سينما

ابتكرت الصين سينما لفاقدي البصر من مواطنيها، وتعتمد الفكرة على تقنية توصيف المشاهد بالشرح والتوضيح، ويأمل القائمون على المشروع تعميم هذا النوع من السينما في جميع أنحاء الصين، والاهتمام أكثر بشريحة المكفوفين، وتعتمد الفكرة على استخدام غرف مجهزة يتم خلالها نقل جميع أحداث الفيلم عبر خلال أشخاص يجيدون الوصف.

  • تاريخ النشر: 05 نوفمبر, 2012

يلا شباب: سينما خاصة للمكفوفين في الصين

ابتكرت الصين سينما لفاقدي البصر من مواطنيها، وتعتمد الفكرة على تقنية توصيف المشاهد بالشرح والتوضيح، ويأمل القائمون على المشروع تعميم هذا النوع من السينما في جميع أنحاء الصين، والاهتمام أكثر بشريحة المكفوفين.

وقال هاني الحامد في حلقة يوم الاثنين 5 نوفمبر/تشرين ثاني 2012 من برنامج يلا شباب أن فكرة هذه السينما تعتمد استخدام غرف مجهزة يتم خلالها نقل جميع أحداث الفيلم عبر خلال أشخاص يجيدون وصف كل ما يشاهدونه من ملابس وشخصيات وعواطف وتعابير وجه.

ويستخدم هؤلاء الأشخاص نماذج ونسخ طبق الأصل من الكائنات المختلفة وذلك لمساعدة فاقدي البصر في الوقوف على مشاهد الفيلم، من خلال حاسة اللمس، وبالشكل الذي يمكن المكفوفين من الشعور بتطورات الشخصيات الدرامية في الفيلم.

وتضيف مؤسسة "كونج دان دان" - التي تبنت التجربة - أنه تم إطلاق الفكرة للشعور بالمسؤولية تجاه شريحة المكفوفين ومحاولة من المؤسسة لدمجهم بالمجتمع.

و"كونج دان دان" هي مؤسسة غير حكومية تعني بالتربية والثقافة أخذت على عاتقها تنفيذ الفكرة منذ 7 سنوات وهي تعتمد بشكل كبير على الدعم من المتطوعين لتوجيه ضعاف البصر إلى السينما والمسرح ومساعدتهم في حياتهم على نطاق أوسع.

ويقول وانغ لي لو - مدير المؤسسة - أن عرض الأفلام يعمل على رفع مستوى سعادة المكفوفين، وأنه خلال السنوات السبع الماضية اكتسب المكفوفين الكثير من المعلومات عن المجتمع، والحياة اليومية للناس العاديين.

وتعد هذه هي الخطوة الأولى من نوعها في الصين، وتشير إحصائيات المؤسسة إلى أن أكثر من مليوني مكفوف صيني لا يمكن الوصول إليهم، كما أن فرص تحقيق التكافؤ مع غيرهم تحتاج إلى مزيد من التثقيف حول القدرات والإمكانيات التي يمتلكها المكفوفين.