EN
  • تاريخ النشر: 01 أكتوبر, 2012

هدى وهن: سعودية تقود فريقا لإيجاد حلول تقنية لمشكلات المسنين

مها الزياني

السعودية مها الزياني تقود مجموعة من الطلبة السعوديون الذين ينخرطون في 300 فريقا وطنيا لإيجاد حلولا تقنية لمشكلات كبار السن، وذلك من خلال مشاركتهم في مسابقة "فيرست ليغو" التي يعدها مركز "المواهب الوطنية للتدريب" بإشراف من وزارة التربية والتعليم في المملكة، وكل فريق سعودي يتكون من 6 أفراد.

قادت السعودية مها الزياني مجموعة من الطلبة السعوديون الذين ينخرطون في 300 فريقا وطنيا لإيحاد حلولا تقنية لمشكلات كبار السن، وذلك من خلال مشاركتهم في مسابقة "فيرست ليغو" التي يعدها مركز "المواهب الوطنية للتدريب" بإشراف من وزارة التربية والتعليم في المملكة.

وذكرت حلقة يوم الاثنين 1 أكتوبر/تشرين أول 2012 من برنامج هدى وهن - تقدمه هدى ياسين - أن مها الزياني - مديرة المسابقة - أكدت أن كل فريق سعودي يتكون من 6 أفراد، ويشارك في المسابقة الشباب من الجنسين، لافتة إلى أن المسابقة التي بدأ التسجيل فيها قبل أسبوعين تسعى إلى  مساعدة المُسنين، والوقوف إلى جانبهم، من خلال توفير وسائل تقنية حديثة، تساعدهم على تلبية حاجاتهم، والاستغناء عن مساعدة الأشخاص الآخرين، عبر الاعتماد على أنفسهم.

وأضافت الزياني أن شعار المسابقة وُضع بالتنسيق مع مؤسسة "فيرست ليغو العالميةإذ يتم سنوياً اختيار شعار يتناسب مع حاجة المجتمعات، ففي العام كان مضمون المسابقة عن الطعام، وفي إحدى السنوات كان شعار المسابقة عن جسم الإنسان، وكيفية دمج الطب في الهندسة.

وأوضحت أن المسابقة تتضمن مسارين، أحدهما "تقديم برمجة الروبوت، وتصميمه، لمساعدة كبار السن، إضافة إلى مشروع، وهو عبارة عن ابتكار حديث، يساعدهم على التغلب على مشكلاتهموسيتم عرض المشروعات منتصف ديسمبر/ كانون أول القادم، خلال المسابقة التي ستكون على مستوى المملكة.

وشددت مديرة المسابقة على الأهمية العلمية والأكاديمية لعلم الروبوت، لافتة إلى أن إشراك الطلبة في مسابقة "فيرست ليغو للروبوت"، "يعود بمجموعة من الآثار الإيجابية على الطلبة، أهمها تدريب الطلبة على تصميم وبرمجة الروبوتات، وعلى العمل الجماعي ضمن فريق واحد، وتنمية مهارات التفكير الإبداعي، وحس المسؤولية لدى الطلبة، وحل المشكلة واتخاذ القرار، إضافة إلى الكثير والكثير من اكتساب المهارات العلمية والإبداعية.