EN
  • تاريخ النشر: 24 سبتمبر, 2012

هتلر يفسخ عقد نجوى كرم مع إحدى الشركات الفرنسية

الفنانة اللبنانية نجوى كرم

الفنانة اللبنانية نجوم كرم

أدولف هتلر يتسبب في فسخ عقد بين المطربة اللبنانية نجوى كرم وإحدى الشركات الفرنسية، وذلك على خلفية التصريحات التي نسبت لنجوى مؤخرا، واعتبرت خلالها هتلر أحد الأسماء من بين عدة شخصيات تشكل بالنسبة لها الرجل المثالي، وذلك وفقا لما تم تداوله في وسائل الإعلام مؤخرا.

  • تاريخ النشر: 24 سبتمبر, 2012

هتلر يفسخ عقد نجوى كرم مع إحدى الشركات الفرنسية

تسبب أدولف هتلر في فسخ عقد بين المطربة اللبنانية نجوى كرم وإحدى الشركات الفرنسية، وذلك على خلفية التصريحات التي نسبت لنجوى مؤخرا، واعتبرت خلالها هتلر أحد الأسماء من بين عدة شخصيات تشكل بالنسبة لها الرجل المثالي، وذلك وفقا لما تم تداوله في وسائل الإعلام مؤخرا.

وذكرت حلقة يوم الاثنين 24 سبتمبر/أيلول 2012 من برنامج قمر الليالي - قدمتها سيلفا صبرا - أن مدونة أمريكية يهودية تدعى ديبي شلوسيل رفعت التسجيل المنسوب للفنانة اللبنانية، وصاحب ذلك حملة ضغوط كبيرة شنتها عدة منظمات يهودية على شركة لوريال باريس الفرنسية مما أجبر الشركة على فسخ العقد.

وأضافت سيلفا أن الإشاعات كثُرت حول هذا الموضوع وفي أكثر من إطار ومنها أيضا أن ستيفاني كارسون باركر -  مديرة العلاقات الخارجية في الشركة الفرنسية - أن الشركة قررت إنهاء تعاونها مع كرم بسبب هذا الموضوع وبذلك تكون قد خسرت مليون و٣٠٠ ألف دولار.

وتردد أيضا بأن الإعلان الذي صورته نجوى تم إيقاف عرضه فيما أبقي الإعلانان المصوران في أدراج الشركة العالمية ومصيرهما التلف لا محالة، لأنهما لن يستعملا في حملتها الإعلانية المفترضة لاحقاً، وتقول المعلومات المتداولة بان الشركة اليوم تبحث عن وجه بديل لنجوى.

يأتي ذلك فيما أكد مسؤولي الشركة الفرنسية في فرعها الموجود بلبنان، عدم وجود  خلاف مع نجوى كرم، وأن كل الأمور تم تسويتها بين الطرفين بشكل كامل، حيث اجتمع الطرفان واتفقا على فسخ العقد بطريقة ودية دون مشاكل بعكس ما ذكرت معظم وسائل الإعلام العربية، والدليل على ذلك بحسب المسؤولين أن الإعلان ما زال يُعرض على شاشات التليفزيون.

ونفت الشركة أن تكون النجمة نجوى كرم قد صورت إعلانين آخرين، وأكدت أن "لوريال" لا دخل لها بآراء نجوى كرم الشخصية فهي حرة في ما تقول ولم يكن تصريحها عن هتلر هو السبب لفسخ العقد بينهما، فتصريحات نجوى تخصها وحدها وهي حرة، وهذا هو الموقف الرسمي للشركة.