EN
  • تاريخ النشر: 25 يونيو, 2013

نوم الطفل في غرفة والديه يدمر شخصيته

نوم الأطفال بجانب الأهل

نوم الأطفال في غرفة والديهم

حذر جزاء بن مرزوق المطيري-مستشار العلاقات الأسرية- الآباء والأمهات من السماح لأطفالهم بالنوم معهم بنفس غرفتهم الخاصة.

حذر جزاء بن مرزوق المطيري-مستشار العلاقات الأسرية- الآباء والأمهات من السماح لأطفالهم بالنوم معهم بنفس غرفتهم الخاصة.

وقال المطيري في برنامج هدى وهن الثلاثاء 25 يونيو/حزيران 2013- :"الآباء والأمهات للأسف الشديد يسمحون لأطفالهم المواليد أن ينامون معهم في غرفة النوم الخاصة ويتساهلون في هذا الأمر بشكل كبير ولا يعرفون أن ذلك يدمر سلوكياته الايجابية.

وأضاف:"جميع المشاهد والأصوات التي تحدث داخل الغرفة تخزن في العقل اللاوعي للطفل حتى وإن كان نائما، ويحتفظ بها وتظهر على شكل سلوكيات غير سوية في المستقبل".

وأشار إلى أن العقل مركز هائل للتخزين ولا يفرق بين الحقيقة والخيال، فعندما يسمع الطفل شيء سلبي ويتكرر أمامه في الكبر لا يقوم باستنكاره.

وأكد أن مرحلة تكوين شخصية الطفل تكون منذ لحظة الولادة وحتى 7 سنوات، فعندما يحدث صراخ بين الوالدين أو يقع عين الطفل على خصوصيات الوالدين الشخصية تتكون لديه شخصية سلبية وتدمر سلوكياته الايجابية، بالإضافة إلى أن ما يراه قد يسبب له صدمة نفسية تلازمه حتى الكبر.

وتابع:"يجب ألا يستصغر الآباء عمر الطفل لان المواقف تخزن في عقل الطفل، وعندما تحدث مناقشة بين الوالدين في مشاكل أسرية يجب ان يخرجان من المكان الموجود به الطفل حتى لا يسبب له ذلك صدمة في المستقبل".

وحذر من إطلاع الطفل على العلاقة الخاصة بين الزوجين، داعيا الآباء والأمهات إلى تخصيص غرف مستقلة لأبنائهم، لكي يعرف الطفل أن الحياة بها جوانب استقلالية ويتعلم كيف يعتمد على نفسه.