EN
  • تاريخ النشر: 26 نوفمبر, 2012

معرض أمريكي يكشف حقيقة نهاية العالم عام 2012

نهاية العالم

متحف هيوستن للعلوم الطبيعية بالولايات المتحدة ينظم معرضا عن حضارة المايا، في محاولة من المتحف لسبر أغوار هذه الثقافة وتفنيد أسطورتهم التي تفيد بأن نهاية العالم تكون عام 2012، ويحمل المعرض عنوان "نبوءة المايا لعام 2012 تتحول إلى تاريخ" - ويقدم المعرض للزائرين إطلالة عن ثقافة المايا.

نظم متحف هيوستن للعلوم الطبيعية بالولايات المتحدة معرضا عن حضارة المايا، في محاولة من المتحف لسبر أغوار هذه الثقافة وتفنيد أسطورتهم التي تفيد بأن نهاية العالم تكون عام 2012.

وذكرت حلقة يوم الاثنين 26 نوفمبر/تشرين الثاني 2012 من برنامج يلا شباب - قدمها هاني الحامد وسيلفا صبرا - أن ديرك فان تورنهوت -  أمين مكتبة علوم الإنسان بالمتحف أن المعرض - الذي يحمل عنوان "نبوءة المايا لعام 2012 تتحول إلى تاريخ" - يقدم للزائرين إطلالة عن ثقافة المايا التي يصل عمرها إلى 3 آلاف عام ويفسر لهم السبب الذي يظهر أن الزعم "بنهاية العالم" ليس صحيحا.

وأضاف تورنهوت أن التركيز الأساسي للمعرض ينصب على "التقويم ومراعاة التوقيت، لأن كل فرد يريد أن يعرف ماذا سيحدث في 21 ديسمبر المقبلمشيرا إلى أن حضارة المايا تضم كثيرا من التقويمات "وأحدها ينتهي في يوم 21 ديسمبر 2012، ولكن يبدأ من جديد في وقت لاحقوشدد على أنه لا يوجد تقويم لحضارة المايا يبلغ الناس بأن هناك نهاية للعالم.

وأحد تقويمات المايا طويلة الأمد يبدأ مع بداية خلق أبناء هذه الحضارة وينتهي قبل ثلاثة أيام من عيد الميلاد، وهذا هو الأساس الذي ترتكز عليه الاعتقادات بنهاية العالم.

وأوضح تورنهوت أن هذا التقويم يقسم عمر البشر إلى وحدات تستمر على مدار 13400 سنة آخرها تنتهي في 21 ديسمبر/كانون أول 2012. وتعتقد حضارة المايا أن 22 ديسمبر سيكون بداية لإحصاء جديد يبدأ من الصفر.

يشار إلى أن المعرض يضم زهاء 150 قطعة تحكي تاريخ المايا منذ بداية الحضارة حتى القرنين الماضيين، في إشارة إلى أن أبناء المايا موجودون حتى الوقت الحالي.