EN
  • تاريخ النشر: 05 فبراير, 2016

مصر تبدأ مجددا رحلة البحث عن مقبرة الملكة المفقودة

نفرتيتي

أعلنت السلطات المصرية ممثلة في وزارة الآثار عن بدءها مجددا رحلة البحث عن مقبرة الملكة..

  • تاريخ النشر: 05 فبراير, 2016

مصر تبدأ مجددا رحلة البحث عن مقبرة الملكة المفقودة

(دبي- mbc.net ) أعلنت السلطات المصرية ممثلة في وزارة الآثار عن بدءها مجددا يوم السبت 6 فبراير/شباط 2016 رحلة البحث عن مقبرة الملكة نفرتيتى، خلف جدران مقبرة الفرعون الذهبى توت عنخ آمون، بمنطقة وادى الملوك، الغنية بمقابر ملوك الفراعنة، غرب مدينة الأقصر، وذلك بحسب نظرية عالم المصريات البريطاني نيكولاس ريفز، والتي تشير إلى وجود قبر الملكة نفرتيتي خلف جدران مقبرة توت عنخ آمون.

وقالت مصادر بمنطقة آثار الأقصر، إن وزير الآثار الدكتور ممدوح الدماطي، سيقوم بزيارة لمدينة الأقصر بعد غد للمشاركة في استئناف عمليات البحث عن قبر "نفرتيتىوإعلان نتائج عمليات البحث الراداري عن قبر نفرتيتي خلف جدران مقبرة الملك توت عنخ آمون، والتي جرت يومي 26 و27 من شهر نوفمبر/تشرين الثاني 2015، والتي جرت عمليات دراستها وفحصها باليابان.

وكان الدماطي قد أعلن أن نتائج عملية المسح الراداري لما خلف جدران مقبرة الملك توت عنخ آمون، تؤكد وجود كشف أثرى جديد خلف جدران المقبرة بنسبة 90 بالمئة، وأنه فور وصول النتائج النهائية لعملية البحث والتي جرت في اليابان، فسوف يتم القيام بمزيد من عمليات البحث والمسح لمقبرة توت عنخ آمون، دون أي تأثير على سلامتها وسلامة نقوشها ورسوهما عبر استخدام أحدث الأجهزة.

فيما قال خبير المسح الراداري، الياباني "باتى نابي" إن النتائج الأولية لعملية مسح مقبرة توت عنخ آمون، أكدت صدق نظرية العالم البريطاني نيكولاس ريفز، وأن المسح أثبت وجود جزء رخو وآخر صخري خلف الجدار الشمالي لمقبرة توت عنخ آمون، وأن تحليل الرسوم والدوائر الصادرة عن جهاز الرادار تؤكد وجو كشف جديد خلف الجدران.