EN
  • تاريخ النشر: 13 مايو, 2012

مصريو الخليج ينتخبون رئيسهم في "استفتاء على الهواء".. اكتشف النتيجة

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

الانتخابات الرئاسية في مصر وحالة الجدل السياسي المحتدم حاليا بين مرشحي الرئاسة طالت رحاها المصريين المقيمين في الخارج، الذين حرصوا على المشاركة في الانتخابات والإدلاء بأصواتهم، معتبرين أن بعدهم عن وطنهم لا يمنعهم أبدا من متابعة كافة تفاصيل الشأن المصري، وخير دليل على ذلك إقبالهم على التصويت في القنصليات المصرية بالخارج.

  • تاريخ النشر: 13 مايو, 2012

مصريو الخليج ينتخبون رئيسهم في "استفتاء على الهواء".. اكتشف النتيجة

شهدت الحلقة الماضية من برنامج "استفتاء على الهواء" زخما وإقبالا جماهيريا كبيرا خاصة من جانب المصريين المقيمين والعاملين في الخليج، خاصة وأن موضوع الحلقة كان يدور حول انتخابات الرئاسة في مصر، وتوقعاتهم لمستقبل الأوضاع في الدولة وأي المرشحين يفضلون انتخابه.

 وكانت حلقة يوم الجمعة 11 مايو/أيار 2012م من البرنامج الذي يقدمه الإعلامي أحمد حسني يدور موضوعها حول العلاقة بين انتخابات الرئاسة المصرية واستقرار الأوضاع تماما في البلاد، بعد 15 شهرا من الفترة الانتقالية التي شهدت توترا وأحداثا دموية أدت إلى مقتل وإصابة عشرات المصريين.

 وأجمعت نسبة كبيرة من المصريين الذين شاركوا في البرنامج على أن مصر ستتجه إلى الاستقرار، لكن لن يكون استقرارا سريعا، معتبرين أن مجرد وجود رئيس منتخب على رأس السلطة من شأنه أن يهدئ من الأوضاع في البلاد ويخفف من حدة التوترات، بشرط وصول رئيس يستطيع أن يلم شمل المصريين ويكون لديه مشروع وطني ينهض بمصر ويجتاز بها الفترة الحالية التي تشهد توترات على الصعيد السياسي والاقتصادي.

وشدد كثير من المستمعين على أهمية مصر، وأن كثيرًا من العرب والمصريين في الخارج كلهم أمل في أن تستقر الأمور سريعا في مصر، مؤكدين على محوريتها وأهميتها للأمة العربية والإسلامية.

 وأكد المستمعون أن الشعب المصري بطبيعة الأمر يميل إلى الاستقرار ولديه قابلية كبيرة للتغيير بشرط وجود قوة سياسية تكون قادرة على قيادة الأوضاع في البلاد، مشيرين إلى أنهم يراهنون على ذكاء الشعب المصري وقدرته على حسن الاختيار.

 وستبدأ في مصر يومي 23 و24 من مايو/أيار الجاري أول انتخابات رئاسية حرة، وانطلقت بالقنصليات والسفارات المصرية في الخارج يوم الجمعة 11 مايو/أيار جولة الانتخابات لاختيار الرئيس من بين 13 مرشحا يمثلون كل أطياف المجتمع المصري وشرائحه، وتأتي الانتخابات بعد 15 شهرا من فترة انتقالية أعقبت ثورة شعبية أنهت حكم الرئيس حسني مبارك الذي امتد لـ30 عاما.