EN
  • تاريخ النشر: 18 ديسمبر, 2012

محلات الدهانات تتحول إلى صيدليات عصرية

ألوان الزهور موضة هذا الموسم

يبدو أن محلات الدهانات والبويات سيكون لها دور كبير في تقديم العلاج المناسب للمرضى النفسيين خلال الفترة المقبلة، وفقا لما كشفت عنه دراسة حديثة حول دور الألوان في علاج الاضطرابات النفسية، واستخدام الألوان في العلاج النفسي ليس وليد العصر بل تم استخدام الألوان في العلاج النفسي منذ قديم العصور في الصين والهند واليابان.

  • تاريخ النشر: 18 ديسمبر, 2012

محلات الدهانات تتحول إلى صيدليات عصرية

يبدو أن محلات الدهانات والبويات سيكون لها دور كبير في تقديم العلاج المناسب للمرضى النفسيين خلال الفترة المقبلة، وفقا لما كشفت عنه دراسة حديثة حول دور الألوان في علاج الاضطرابات النفسية.

وذكرت حلقة يوم الثلاثاء 18 ديسمبر/كانون الأول 2012 من برنامج يلا شباب - قدمها هاني الحامد وسيلفا صبرا - أن استخدام الألوان في العلاج النفسي ليس وليد العصر بل تم استخدام الألوان في العلاج النفسي منذ قديم العصور في الصين والهند واليابان.

وأضاف الحامد وسيلفا أن العلماء أكدوا نجاح استخدام الألوان في علاج مجموعة واسعة من المشاكل النفسية بما فيها الإدمان واضطرابات الأكل والعجز والاكتئاب، وهو ما دفع بعلماء النفس إلى تفعيل ما يسمى بـ"الاستشفاء اللوني".

وتشير بعض الدراسات إلى أن البنفسجي يفيد في علاج الاضطرابات النفسية، فيما يفيد اللون الأحمر في علاج اضطرابات الدورة الدموية، واللون البرتقالي يفيد في خفض معدلات الزيادة في اضطرابات القلب، أما اللون الأزرق فيساعد في علاج المغص، واللون الأخضر له تأثير في علاج آلام الصداع النصفي.

فيما تقول دراسات أخرى إلى أن اللونين الأخضر الأزرق يقللان من فرصة إصابة ركاب الطائرات بالدوار، على حين يساعد اللونان الأصفر والرمادي على شعور بعض الركاب بالدوار، وأثبتت الدراسات أن رؤية الإنسان للون الأزرق تسبب له الانتعاش، واللون الذهبي يعطيه الإلهام.

أما اللون الأسود فهو  لون الهيبة والقوة، ويعبر أيضاً عن الخوف، الموت، المآتم، الكآبة، والشر أحياناً.