EN
  • تاريخ النشر: 06 فبراير, 2013

مالي تهدي رئيس فرنسا جملا مسروقا

رئيس فرنسا وصديقته

أثار احتفاء الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند كثيرا بجمل مسروق أهدته له سلطات مالي، ضجة كبيرة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" بين الأزواديين من أبناء شمال مالي.

  • تاريخ النشر: 06 فبراير, 2013

مالي تهدي رئيس فرنسا جملا مسروقا

أثار احتفاء الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند كثيرا بجمل مسروق أهدته له سلطات مالي، ضجة كبيرة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" بين الأزواديين من أبناء شمال مالي.

وقال هاني الحامد وسيلفا صبرا في حلقة يوم الأربعاء 6 فبراير/شباط 2013 من برنامجهما يلا شباب أن صاحب الجمل - وهو لاجي في مخيم أمبرة على الحدود مع موريتانيا - طالب بجمله الذي خطف منه غصبا بعد تدهور الأوضاع في بلدته.

وهدد نشطاء أزواديون برفع دعوى قضائية لاسترداد الجمل المسروق، حيث قال ناشط سمى نفسه "سعيد توارق" إن "باريس ستشهد حراكا قضائيا غير مسبوق بخصوص الجمل المسروق".

وأضاف "هناك أنباء عن رفع دعوى من قبل صاحب الجمل إلى القضاء الموريتاني في مخيم أمبرة".

وأعلن الناشط علي محمد أن "الجمل الذي أهدي إلى هولاند في تمبكتو المحتلة، منهوب من صاحبه العربي الأزوادي اللاجئ الآن في موريتانيامضيفا "وهذه ليست دعابة!"، في حين طالب عماد آيت طاهر "بمحاكمة هولاند بتهمة حيازة "الجمل المسروق".

وتناولت بعض المواقع الإخبارية القصة بكثير من السخرية على ما وقع فيه الرئيس الفرنسي، من تحايل على يد سلطات مالي، التي أرادت تكريمه بجمل مسروق، ومعروف أن الجنوب المالي، حيث توجد العاصمة باماكو، منطقة زراعية لم تعرف يوما وجود الجمال.