EN
  • تاريخ النشر: 16 أكتوبر, 2012

لماذا طلبت فتاة الابتزاز من المواطن السعودي مليونين و350 ألف ريال فقط؟

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

أثار المبلغ المالي الذي طلبته الفتاة الثلاثينية من المواطن السعودي الخمسيني مقابل إحجامها عن نشر صوره عاريا تساؤلات كثيرة، ولماذا طلبت هذا المبلغ تحديدا دون زيادة أو نقصان، د. منى عبدالله بيومي - المستشارة الاجتماعية - قدمت رؤية تفسيرية تخمينية لأسباب مطالبة الفتاة بهذا المبلغ تحديدا.

  • تاريخ النشر: 16 أكتوبر, 2012

لماذا طلبت فتاة الابتزاز من المواطن السعودي مليونين و350 ألف ريال فقط؟

أثار المبلغ المالي الذي طلبته الفتاة الثلاثينية من المواطن السعودي الخمسيني مقابل إحجامها عن نشر صوره عاريا تساؤلات كثيرة، ومن أبرزها لماذا طلبت الفتاة هذا المبلغ تحديدا دون زيادة أو نقصان؟!.

وقالت د. منى عبدالله بيومي - المستشارة الاجتماعية - في حلقة الثلاثاء 16 أكتوبر/تشرين أول 2012 من برنامج هدى وهن - تقدمه هدى ياسين - أن أول ما يتبادر إلى الذهن حول طلب الفتاة مليونين و350 ألف ريال من المواطن السعودي هو أن هذا ريما يكون مالا سابقا لها لدى هذا الشخص وهي تريد استرداده.

وأكدت بيومي أن دخول الفتيات إلى مثل هذه النوعية من الجرائم، ربما يشير إلى تورط الفتاة في جرائم مشابهة في وقت سابق، وأن الأمور تطورت معها، وبالتالي خف لديها الخوف وزادت الجرأة.

وأضافت بيومي أن بعض الفتيات يسلكن طريق الانحراف ربما كنوع من الانتقام من الذات وتنامي شعور سلبي بداخلها تجاه نفسها، تماما كما تفعل بعض "بنات الليل" اللاتي يرين في أنفسهن أنهن شخصيات "قذرة" وعليهن الانتقام من أنفسهن.

وأشارت إلى أن الفتيات اللاتي يتورطن في هذا النوع من الجرائم بإمكانهن الخروج منها عبر استشارة أقربائهن أو عبر اللجوء إلى أحد مراكز الاستشارات الاجتماعية لتقديم النصيحة لها.  

وحول السر وراء المبررات التي تدفع رجل خمسيني أن يبعث بصور عارية له إلى فتاة غريبة، أوضحت بيومي أن هذا الخمسيني ربما يكون قد تورط في جريمة أكبر، وبالتالي فإعطاءه مثل هذه الصور لشخص غريب عنه جريمة قليلة نسبيا إذا ما قورنت بحجم الذنب الذي ارتكبه سابقا.

وكانت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في محافظة الإحساء قد ضبطت مساء أمس فتاة ثلاثينية قامت بابتزاز مواطن سعودي على أن يدفع لها مبلغ مليونين و350 ألف ريال وإلا ستنشر صورته وهو عار الجسد ما لم يسملها المبلغ المتفق عليه.