EN
  • تاريخ النشر: 16 سبتمبر, 2012

كويتية تلجأ لحيلة غريبة في مراقبة "ضرّتها".. فماذا كانت النتيجة؟!

الغيرة بين الأم وزوجة الابن

الغيرة بين الزوجات

غيرتها بعد زواج زوجها عليها دفعتها إلى ابتكار وسيلة جديدة لمراقبة ضرتها في شقتها الخاصة، وذلك في محاولة منها لمعرفة كل ما يدور بين زوجها وضرتها بالصوت والصورة، غير أن الحيلة لم تستمر طويلا فيبدوا أن المرأة الكويتية لم تستطع إحكام الدور للنهاية... فكيف افتضح أمرها وماذا كانت النتيجة.

  • تاريخ النشر: 16 سبتمبر, 2012

كويتية تلجأ لحيلة غريبة في مراقبة "ضرّتها".. فماذا كانت النتيجة؟!

لجأت زوجة كويتية إلى حيلة غريبة لمراقبة "ضرّتهاوذلك عبر زرع كاميرات مراقبة في كل مكان بشقة "ضرّتهاولكن في النهاية لم تستمر الأمور طويلا، حيث انكشفت الواقعة وتم إحالتها للتحقيق.

وذكرت حلقة يوم الأحد 16 سبتمبر/أيلول 2012 من هدى وهن - تقدمها هدى ياسين - أن الزوجة الكويتية تأثرت بأحداث مسلسل "خالتي قماشة" وزرعت كاميرات المراقبة بالصوت والصورة في مسكن ضرّتها، وذلك حتى تعرف كل ما يدور بين زوجها وضرتها وبأدق التفاصيل بالصوت والصورة.

وذكرت صحيفة "الوطن" الكويتية أن المرأة افتضح أمرها بسبب عبارات كانت ترددها أمام شريكتها، وهي نفس العبارات والكلمات التي كانت تقولها الضرة أثناء وجودها مع الزوج في شقتها.

وبدأت الواقعة منذ أن قرر الزوج وهو من جنسية عربية بالزواج من ثانية، فثارت ثائرة الزوجة الأولى، ما اضطر الزوج إلى وضع كل واحدة في شقة ولكن الأولى استطاعت الحصول على المفتاح الاحتياطي لمسكن الزوجة الثانية، وزرعت كاميرات بالصوت والصورة فيه.

وأصبحت الزوجة تراقب كل ما يدور بين الزوج وزوجته الثانية، حتى جاء اليوم الذي قرر الجميع السفر إلى الخارج فعادت "راعية الكاميرات" قبل الموعد المقرر فيما بقي الزوج مع زوجته الثانية في الخارج ثم تسللت إلى سكن شريكتها وسرقت مصوغاتها الذهبية وأتلفت سيارتها، وعندما عادت الثانية سارعت إلى تقديم شكوى بحق شريكتها إلى أحد مخافر محافظة حولي.