EN
  • تاريخ النشر: 21 يوليو, 2013

كن أنت: تسامح مع الآخرين لتنال رضا الله

التسامح

التسامح سر الشعور بالامان الداخلي

تحدثت خبيرة التنمية البشرية ناهد الحنبلي عن أهمية التسامح خاصة في الثلث الثاني من شهر رمضان، حيث يعتبر هذا الشهر فرصة كبيرة لاكتساب صفة التسامح من أجل التحرر من سجون الخوف والغضب وإخماد معاركنا مع أنفسنا والتوقف عن إلقاء اللوم عليها.

تحدثت خبيرة التنمية البشرية ناهد الحنبلي عن أهمية التسامح خاصة في الثلث الثاني من شهر رمضان، حيث يعتبر هذا الشهر فرصة كبيرة لاكتساب صفة التسامح من أجل التحرر من سجون الخوف والغضب وإخماد معاركنا مع أنفسنا والتوقف عن إلقاء اللوم عليها.

وأكدت ناهد في برنامج كن أنت الأحد 21 يوليو/تموز 2013، على أهمية التسامح في تدعيم الترابط بين الناس، مضيفة:"التسامح يجعلنا نفتح أعيننا على كل شيء جميل، فالشخص المتسامح هو القوي وليس الضعيف".

وأكدت على أن عدم التسامح يجعل عمل الإنسان غير مقبول من الله عز وجل، مصداقا لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم:"تفتح أبواب الجنة كل يوم اثنين وخميس، فيغفر لكل عبد لا يشرك بالله شيئا، إلا رجلا بينه وبين أخيه شحناء، فيقال:انظروا هذين حتى يصطلحا".

ولذلك دعت خبيرة التنمية البشرية المستمعين إلى المغفرة والتسامح مع من يتخاصمون معه، فالحياة لا تستحق خلق روح العداء بيننا وبين الناس.

واختتمت حديثها بطرح هذا السؤال: أيهما تفضله أن تسامح وتغفر أم  يتوقف عملك ويصبح غير مقبول".