EN
  • تاريخ النشر: 22 يناير, 2013

كريس براون أحدث ضحايا البلاغات الكاذبة

كريس وريهانا

كريس وريهانا

استنفر بلاغ كاذب الشرطة إلى منزل المغني الأمريكي كريس براون، ليصبح النجم الشاب من أحدث ضحايا الإنذارات الكاذبة التي تستهدف المشاهير في مدينة لوس أنجليس الأمريكية.

  • تاريخ النشر: 22 يناير, 2013

كريس براون أحدث ضحايا البلاغات الكاذبة

استنفر بلاغ كاذب الشرطة إلى منزل المغني الأمريكي كريس براون، ليصبح النجم الشاب من أحدث ضحايا الإنذارات الكاذبة التي تستهدف المشاهير في مدينة لوس أنجليس الأمريكية.

وذكرت صحيفة "لوس أنجليس تايمز" أن مجهولا اتصل بالشرطة ليبلغ عن وقوع مشاجرة في منزل كريس.

وعندما وصلت دورية شرطة إلى منزل براون (23 عاما) في لوس أنجليس مساء أمس الاثنين حسب (التوقيت المحلي) تبين لها أن البلاغ كاذب.

وقالت الشرطة في تصريحات للصحيفة أن براون لم يكن في المنزل في ذلك الوقت.

وذكرت الصحيفة أن عددا من المشاهير وقعوا خلال الأشهر الماضية ضحية لبلاغات كاذبة، مثل الممثل الأمريكي أشتون كوتشر والمغني الكندي جاستين بيبر ونجم هوليوود توم كروز.

وألقت الشرطة في ديسمبر/كانون أول 2012 القبض على شاب بتهمة الإبلاغ الكاذب.