EN
  • تاريخ النشر: 25 سبتمبر, 2011

كاتب سعودي يطالب وزارة الأوقاف بربط خطبة الجمعة بقضايا المجتمع

خطبة الجمعة

خطبة الجمعة

الكاتب السعودي علي مكي يطالب وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بالتسيق مع كافة الجهات المعنية لاستحداث خطب جمعة تعبر عن واقع المجتمع وتقترب من مشكلات الناس اليومية

طالب الكاتب الصحفي علي مكي، في مقاله بصحيفة "الوطن" يوم الأحد 25 سبتمبر/أيلول 2011، وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف بضرورة وضع خطة لخطبة الجمعة، متسائلا عن إمكانية تطوير خطبة الجمعة وأساليب الخطباء للتطرق إلى قضايا المجتمع المهمة.

وأكد مكي، في تصريحات خاصة لحلقة يوم الأحد 25 سبتمبر/أيلول 2011 من برنامج "فرش برسيقدمه أحمد حسني، أن الخطبة يجب أن تكون مرتبطة بالواقع الاجتماعي للبلد، وأن يلتزم الخطباء في كل منطقة ومدينة وقرية بمناقشة الموضوعات والقضايا التي تهم الناس حتى يحدث التحول في المجتمع.

وشدد مكي على أن خطبة الجمعة هي المجال الأكثر تأثيرًا في الناس، لافتًا إلى أن دراسة حديثة أجريت في إحدى الدول العربية حول خطبة الجمعية وتأثيرها على الناس، وأشارت إلى أن 78% من العينة يتأثرون تأثرا دائما وكبيرا بما يقوله الخطيب، فيما قال 71% إنهم يلتزمون دائما بما يقوله الخطيب.

وأضاف أنه كان يقصد من مقاله أن تتعاون وزارة الشؤون الإسلامية مع الوزارات الأخرى، ولماذا لا يتم تعميم على الخطباء مثلا بعمل خطبة عن حوادث الطرق، ولماذا لا تكون هناك إحصاءات عن السرقة والجريمة، وأن يكون هناك تعاون بين الجهات المعنية والوزارة لمكافحة هذه الظاهرة.

وأشار إلى أن هناك موضوعات أخرى ينبغي على خطيب الجمعة أن يلفت الناس إليها، من بينها كيفية تغيير سلوكياتهم السلبية في كل المجالات، منتقدا تركيز الخطباء على موضوعات مكررة مع كل عام وكل مناسبة، وخاصة فيما يتعلق بأمور العبادات.