EN
  • تاريخ النشر: 24 يونيو, 2013

فلسطينيتان تخترعان نظارة ناطقة للمكفوفين

اخترعت مهندستان فلسطينيتان نظارة ناطقة، لها القدرة على مساعدة المكفوفين في السير، من خلال قراءتها لإحداثيات الطريق، وتسعى المهندستان إلى تسويق هذا الاختراع عالميا، ليكون في متناول أكبر عدد من المكفوفين.

اخترعت مهندستان فلسطينيتان نظارة ناطقة، لها القدرة على مساعدة المكفوفين في السير، من خلال قراءتها لإحداثيات الطريق، وتسعى المهندستان إلى تسويق هذا الاختراع عالميا، ليكون في متناول أكبر عدد من المكفوفين.

وذكرت صحيفة "البيان" الإماراتية في موقعها الإلكتروني أن إيمان الشياح، إحدى مخترعتي النظارة قالت: "إن أهمية النظارة تكمن في تمكين المكفوف من الاستغناء عن مرافقه، والمشي دون أي عوائقموضحة أن النظارة تقوم بتحذير الضرير من العوائق، وتحدد طريقه".

 وأعربت الشياح عن أملها في تطوير هذا الاختراع بإضافة ميزات جديدة، مثل تمكين الكفيف من قراءة النصوص.

من جانبها، قالت جهاد أبو شقرة المشاركة في اختراع النظارة: "كنا بحاجة إلى قطع غير متوفرة في غزة، لكن من خلال البحث في الإنترنت وجدنا قطعا بديلة، وتم تنفيذ المشروع بكفاءة عالية".

يذكر أن النظارة المبتكرة، تعمل بواسطة مجسات حساسة تقوم بقراءة أبعاد الطريق، وتحذر بدورها المكفوف بمجرد اقترابه من أي عائق.

ويضاف هذا الاختراع الجديد إلى مجموعة ابتكارات سجلها شبان فلسطينيون في غزة مؤخراً، بعضها وجد من يدعمه ويطوره، لكن أكثرها حالت الظروف المادي، وإغلاق المعابر أحياناً بينه وبين النجاح.