EN
  • تاريخ النشر: 09 أكتوبر, 2012

فتيات سعوديات يقودن حملة لتحويل النفايات إلى أعمال فنية

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

قامت مجموعة من الشباب السعودي من الجنسين بتنفيذ مشروع يهدف إلى الاستفادة من النفايات وإعادة تدويرها وأطلقوا على أنفسهم اسم فريق "إماطة" وقاموا بتنفيذ عدد من الفعاليات داخل المدارس الحكومية والخاصة، بتطبيق لمشروع فرز وتدوير النفايات والمشاركة بها في معارض محلية، حسبما أكدت منال المدني - رئيسة الفريق.

  • تاريخ النشر: 09 أكتوبر, 2012

فتيات سعوديات يقودن حملة لتحويل النفايات إلى أعمال فنية

قامت مجموعة من الشباب السعودي من الجنسين بتنفيذ مشروع يهدف إلى الاستفادة من النفايات وإعادة تدويرها وأطلقوا على أنفسهم اسم فريق "إماطة" وقاموا بتنفيذ عدد من الفعاليات داخل المدارس الحكومية والخاصة، بتطبيق لمشروع فرز وتدوير النفايات والمشاركة بها في معارض محلية.

وأكدت منال المدني - رئيسة فريق إماطة - في حلقة يوم الثلاثاء 9 أكتوبر/تشرين أول 2012 من برنامج هدى وهن - تقدمه هدى ياسين - أن المشروع يهدف إلى إعادة تدوير النفايات، وإعطاء الشخص فكرة عن المردود الذي سيعود عليه لو تم تدوير النفايات كالورق على سبيل المثال، وأنهم كفريق يريدون أن يقولوا للمواطنين أن جمع النفايات مهم جدا في تصنيع مواد أخرى مفيدة.

وأضافت المدني أن الفريق ينطلق أيضا من الثقافة الإسلامية التي تدعو إلى إماطة الأذى عن الطريق، وأن الجديد الذي يقدمه فريق إماطة هو الربط بين قضايا البيئة وبعضها البعض، فالمساهمة في التدوير يعني تقليل حجم التلوث ومنع حرق النفايات وما قد يترتب عليه من تسرب ثاني أكسيد الكربون الذي يؤدي إلى الثقب الحراري الذي يساعد على اتساع ثقب الأوزون.

وأكدت أنهم كفريق يحاولون إقناع الجمهور بأهمية المشاركة عن اقتناع، وأنهم ينظمون مسابقة يكون موضوعها عن تدوير النفايات ، وهذه المسابقة عبارة عن فن لتصميم الملابس والأزياء، من النفايات والمخلفات.

وأشارت إلى أنهم يصلون إلى الأشخاص عن طريق الإعلان عن المسابقات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فضلا عن أن انضواء فريق إماطة تحت لواء الندوة العالمية للشباب الإسلامي، يساعدها كثيرا في تنفيذ الكثير من مشروعاتها.

واستطاع فريق ''إماطة'' المكون من 21 عضوا من التربويين والأكاديميين والشباب بمختلف الأعمار والمتطوعين، رفع ثقافة المجتمع بكيفية تدوير النفايات والاستفادة منها، خاصة شريحة الأطفال، وعبر مشاركتهم الفعلية في الأعمال والمسابقات المقدمة.

ونفذ الفريق خلال هذا العام برامج مختلفة بهذا الصدد، أولها برنامج بعنوان ''لكتابي مكان وليس مهان''، والثاني برنامج ''أين تذهب نفاياتنا؟'' وذلك عبر زيارة مصانع التدوير ومعرفة خطوات إعادة تدوير الأوراق، وبرنامج عبارة عن مسابقة لتصميم الأزياء تحت عنوان ''تصميمي من تدوير نفاياتي'' كانت بمشاركة 33 فتاة بعد إخضاعهن لورشة عمل وإعطائهن ثلاثة أسابيع لتصميم الأزياء''.