EN
  • تاريخ النشر: 16 أكتوبر, 2012

فتيات سعوديات يرفضن مقاطعتهن على طريقة الدجاج

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

رفضت الفتيات السعوديات تشبيههن بالدجاج، بعد إطلاق مجموعة من الشباب السعودي حملة "مقاطعة البنات لين ترخص مهورهنعلى غرار حملة مقاطعة الدجاج في المملكة احتجاجا على ارتفاع أسعاره، وأكد مدير عام جمعية وئام للرعاية الأسرية بالمنطقة الشرقية أن أسلوب حملات المقاطعة لا يليق في بعض الحالات.

  • تاريخ النشر: 16 أكتوبر, 2012

فتيات سعوديات يرفضن مقاطعتهن على طريقة الدجاج

رفضت الفتيات السعوديات تشبيههن بالدجاج، بعد إطلاق مجموعة من الشباب السعودي حملة "مقاطعة البنات لين ترخص مهورهنعلى غرار حملة مقاطعة الدجاج في المملكة احتجاجا على ارتفاع أسعاره.

وأكد محمد العبدالقادر - مدير عام جمعية وئام للرعاية الأسرية بالمنطقة الشرقية- أن أسلوب حملات المقاطعة ليست دائما أسلوبا حضاريا وسليما في التعامل مع المشكلات التي تعاني منها المجتمعات، حسبما ذكر في حلقة يوم الثلاثاء 16 أكتوبر/تشرين أول 2012 من برنامج هدى هن - تقدمه هدى ياسين. 

واعتبر أن المقارنة بين الفتيات والدجاج في الحملة الإلكترونية الأخيرة التي أطلقها مجموعة من الشباب على مواقع التواصل الاجتماعي لم تكن موفقة، فضلا عن أنها ليست لائقة.

وأوضح أن أسلوب المقاطعة في الزواج لن يفيد، باعتبار أن الزواج من الأمور التي لا يمكن للإنسان أبدا أن يستغني عنها أبدا بأي حال من الأحوال، ولا يمكن أن يتم علاج المشكلات المتعلقة بالزواج وارتفاع المهور بطرق غير حضارية، معترفا في الوقت ذاته بوجود مشكلات تتعلق بغلاء المهور والتكاليف الاجتماعية المحيطة بعمليات الزواج.

وأشار إلى أنه كان الأولى بالشباب أن يطلقوا حملة لخفض مهور الفتيات كان ذلك سيكون أفضل شرعيا واجتماعيا، لافتا في الوقت ذاته إلى أن الشباب يبالغ أيضا في التركيز على قضية غلاء المهور، خاصة مع انتشار المهور القليلة في كثير من مناطق المملكة.

وأكد أن خفض المهور قضية صعب التعامل معها اجتماعيا، لكن الواجب على الجهات المعنية ابتداء من الدولة إلى المسؤولين في جميع القطاعات في وزارة العدل والشؤون الاجتماعية والتعليم والتعليم العالي أن تضع هدفا استراتيجيا للحد من مشكلات ارتفاع المهور ورفع مستوى الوعي في المجتمع من أجل استقرار المجتمع.