EN
  • تاريخ النشر: 19 فبراير, 2012

غازي الشمري لـ"خفايا زوجية": النساء يعتبرن التعدد خيانة

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

الخيانة الزوجية ظاهرة اجتماعية لا تختص بمجتمع دون غيره، لكن درجة انتشارها تعتمد على تدين المجتمع والتزامه، والعلاج لهذه المشكلة يكمن في الالتزام بـ"مثلث غازي".

  • تاريخ النشر: 19 فبراير, 2012

غازي الشمري لـ"خفايا زوجية": النساء يعتبرن التعدد خيانة

أكد الشيخ الدكتور غازي الشمري -الأكاديمي المختص في القضايا الأسرية- أن مفهوم الخيانة أصبح مطاطيًّا، وخاصة عند النساء اللاتي يساوين بين تعدد الزوجات وبين خيانة الرجال.

وأضاف الشمري في حلقة الجمعة 17 فبراير/شباط 2012م من برنامج "خفايا زوجية" -يقدمه أحمد حسني- أن الخيانة بمفهومها الدقيق تعني وجود علاقة غير شرعية يقيمها أحد الزوجين مع طرف ثالث، كما أنه لا يجب حصر فكرة الخيانة فقط على الزنا باعتبار أن أية علاقة يقيمها أحد الطرفين مع طرف آخر بشكل يخالف الشرع هو نوع من الخيانة.

وأضاف الشمري أنه مما لا شك فيه أن أشد أنواع الخيانة هي العلاقة الجنسية، لافتًا إلى أن هذه الجريمة لا تنتشر في المجتمعات العربية والإسلامية باعتبار أن مجتمعاتنا محافظة ويحكمها الأخلاق والدين، وعلى الرغم من ذلك، فإن بعض الدول العربية والإسلامية يوجد بها دور مخصصة لممارسة الزنا؛ ومن بينها الملاهي والنوادي الليلية.

وأشار الشمري إلى أن الخائن تظهر عليه علامات خيانته، وذلك في قسمات وجهه وزلات لسانه وخفقان قلبه، وحركات جسمه وتغيير صوته واهتمامه بمظهره ويأتي لنفسه بالشبهة.

وأكد الشمري أن علاج هذه المشكلة يكمن فيما أسماه "مثلث غازي للسعادة الأسريةوهو: (الوضوح والصراحة، الثقة المتبادلة، الاحتواء والأمان الأسريإضافة إلى تجنب إطلاق النظر على الحرام في الطرقات وعبر الشاشات والجوالات الحديثة وشبكات التواصل الاجتماعي، والابتعاد عن الاختلاط والخلوة المحرمة في البيت والعمل والسيارة.

وأضاف أنه يجب ألا ينشغل الزوجان عن بعضهما، وأن يحرصا على إرواء بعضهما عاطفيًّا، ويجب عدم إجبار المرأة على الزواج مما لا تقبله زوجًا، والاستعانة بالله على الشيطان الذي يقوم بتزيين الحرام، وضرورة العمل على تقوية الوازع الديني لدى مكونات المجتمع.