EN
  • تاريخ النشر: 04 سبتمبر, 2013

يعتبر Power 88 أفضل مقطوعاته الموسيقية عمر باسعد: لو أملك آلة زمن كنت رحلت إلى عصر أم كلثوم

عمر باسعد

الإعلامي السعودي عمر باسعد

عاشق للموسيقى الإلكترونية، مبدع ومبتكر في عالم الـ"دي جيفهو أول من أطلق ستايل dubstep عربياً من خلال "نهايتنا إيهفضلاً عن كونه أول سعودي يشارك في مهرجان sandance العالمي، إنه الفنان عمر باسعد

عاشق للموسيقى الإلكترونية، مبدع ومبتكر في عالم الـ"دي جيفهو أول من أطلق ستايل dubstep عربياً من خلال "نهايتنا إيهفضلاً عن كونه أول سعودي يشارك في مهرجان sandance العالمي، إنه الفنان عمر باسعد الذي يتحدث عن إنجازاته الفنية، ويرد على مهاجمي هذا النمط الموسيقي.

-         ما الذي جعلك تدخل مجال الـ"دي جي"؟ وهل ترى بأن الدي جي موهبة أم مجال يمكن تعلمه؟.

منذ صغري وأنا أمتلك العديد من الأدوات الموسيقية مثل البيت بوكس والجيتار، وكنت أعزف العديد من المقطوعات بعيداً عن مجال الـ"دي جيولكن بمرور الوقت رأيت أن استخدام أكثر من مقطوعة بنفس اللحن والتعديل عليها أمر رائع، ووجدت في نفسي القدرة على إنتاج موسيقى جديدة والعمل على ألحان خاصة بي.

ومع ذلك يمكن للجميع تعلم فن الـ"دي جي" ولكن في النهاية سيتفوق من يمتلك الموهبة، فالأمر بسيط جداً مثل الاعتماد على النوتة الموسيقية ودمجها بلحن آخر، كأغنية لعمرو دياب مع موسيقى لـ"تيستوقد يفاجئ البعض من روعة اللحن على الرغم من أن التعديلات التي أدخلت على الأغنية بسيطة جداً وتعتمد على النوتة الموسيقية في الأساس، ولكن في عالمنا العربي عامة قليلون هم من يحبون القراءة ومتابعة هذه المجالات بشغف، ولكن القراءة كما يقولون كنز لا يفنى، وتعرفك على الكثير من الأمور التي قد تبدو بسيطة، ولكن أغلبنا يجهلها.

-         كم كان عمرك عندما عزفت لأول مرة، وما هي الآلات الموسيقية التي تجيد العزف عليها؟.

عزفت البيانو في سن مبكرة، وبدأت بالعزف على الجيتار في سن الـ15، لمدة بسيطة ولكن الوضع لم يعجبني، فقررت اقتناء بيت بوكس والبدء في عزف العديد من المقطوعات الموسيقية المتنوعة ومختلفة الألحان. 

-         تعد مهنة الـ"دي جي" غريبة بعض الشيء على المجتمعات العربية التي تفضل مهناً أخرى كمهندس أو طبيب، ماذا كان رأي العائلة حول قرارك، وما هي الصعوبات التي واجهتك؟.

الجميع يدرس الطب والهندسة في آخر 10 سنوات تقريباً، بعضهم يسافر للخارج ويكمل دراسته هناك، ولكن عندما يعود لوطنه نادراً ما يعمل في المجال الذي قام بدراسته، وأغلبهم يتجه إلى مجال التصميم الإلكتروني، أو العمل في مجال الإعلام الذي شهد ضغطاً مهولاً في الفترة الأخيرة، ولكن بعيداً عن كل هذا، عائلتي وفرت لي الدعم وشجعتني على الاستمرار في المجال الذي أحبه.

لقد سلكت طريقاً أنا أحبه وأهواه، ولذلك لم أفكر لوهلة أن عائلتي ستعترض طريقي، وبغض النظر عن هذا الأمر، يمكنك أن تنظر حولك وسترى نصف الأطباء والمهندسين تقريباً لا يحبون دراستهم ويتم إجبارهم على دراسة شيء لا يهتموا به في الأساس، كما أنهم غير شغوفين بوظائفهم، في الوقت الراهن اختلف الأمر كثيراً، فهناك الكثير من السعوديين يعملون كممثلين كوميديين على شبكة يوتيوب فقط، وهو شيء رائع خاصة وأنهم يسعون وراء أحلامهم بكل قوة، مثلما فعلت أنا في مجال الموسيقى، ومثلما يجب أن يفعل أي شخص آخر، لقد حصلت على بكالوريوس العلوم في الهندسة الصوتية، وعائلتي دعمتني في هذا الأمر بكل سرور.

-         تعاونت مع العديد من الفنانين، ما هو أكثر عمل قمت به وتعتبره مصدر فخر لعمر باسعد؟.

تعاملت مع "تاركان" وكان الأمر بمثابة مفاجأة لي حين طلب مني العمل معه على مقطوعة موسيقية في ألبومه الغنائي، بعد ذلك تعاملت مع "عبد الفتاح الجريني" وقم بإعادة توزيع مجموعة من أغاني ألبومه الأخير، كل هذا تم بشكل رسمي وبحسب رغبتهم، وليست مجرد أعمال إبداعية قمت بالعمل عليها من تلقاء نفسي، عملت أيضاً على لحن خليجي مقتبس من موسيقى الفلامنكو، وتعاونت مع فنان يدعى "كودي" وصوته رائع، أعتقد أن أفضل مقطوعة عملت عليها في الآونة الأخيرة وأفخر بها هي Power 88 وهي عبارة عن مقطع رقص كامل.

-         سبق لك التعاون أيضاً مع المغني التركي الشهير "تاركانكيف تصف هذه التجربة؟.

في عام 2008، كنت أعمل على أنواع مختلفة من الموسيقى، ولكن في يوم ما اتصل بي أحد الأشخاص وقال لي ستعمل مع "تاركان" وتساعده في إعادة توزيع موسيقاه السابقة، لم أصدق الأمر في البداية واعتقدت أنها مزحة، ولكن الأمر كان حقيقياً بالفعل وعملت معه على أغنية واحدة جاءت في المركز الثالث على مستوى العالم بعد "تيستو" مباشرة.

-         لو اعتبرنا أن هناك آلة للسفر عبر الزمن، مع من تتمنى العمل من كبار الموسيقيين؟.

أم كلثوم من العالم العربي بالطبع، و"ناتشا" من نيويورك، بالإضافة إلى فرانكسينترا. 

-         من هو قدوتك في مجال الـ"دي جي" عالمياً؟ وما هو حلمك المستقبلي؟.

كمنتج موسيقي، "ستيف أنجلوولكن ما يزعجني حقاً في العالم العربي هو الفهم الخاطئ لـ"دي جي" فكل من يقوم بإعادة توزيع أغنية يطلق عليه اسم "ريميكس" وهو أمر خاطئ تماماً، ولا يحدث في الغرب، بالطبع هذا الأمر نابع من مستوى الثقافة في عالمنا العربي وأتوقع أن يتغير في المستقبل عندما ينتشر هذا المجال أكثر وأكثر، أما بالنسبة لي، فأنا "دي جي" وموزع موسيقي في نفس الوقت، وهو أمر نادر الحدوث في الدول العربية، ولكنه منتشر جداً في الدول الغربية.

وفيما يتعلق بحلمي فهو أن تصل موسيقاي إلى مناطق لم تصل لها من قبل وإلى بشر لم يستمعوا إليها مسبقاً، كما أحلم بتنظيم عروض موسيقية في دول العالم المختلفة التي لم أتواجد فيها سابقاً.

683

-         ينظر البعض إلى عمل الـ"دي جي" وخصوصاً من يعيد توزيع الأغاني الكلاسيكية لعمالقة الفن أمثال أم كلثوم كتشويه للفن، ما رأيك؟

إن ما تقارب نسبة 60 بالمئة من الـ"دي جي" في العالم العربي لا يقومون بإعادة توزيع الأغاني، فكل ما يفعلونه هو أخذ مقطع من أغنية كلاسيكية لأم كلثوم مثلاً، وتركيب نغمة موسيقية مغايرة عليها، مما يترتب عليه نتيجة سيئة، ولا يمكن أن يسمى هذا الأمر بالريميكس بتاتاً، فالريميكس يعتمد في الأساس على استخدام صوت المطرب فقط دون أي مؤثرات أخرى، أي أن الصوت يجب أن يكون قادماً من الاستديو مباشرة، لا يمكن استخلاصه من الأغنية المسجلة بأي شكل من الأشكال، ولذلك تواجه هذه الأعمال إنتقادات عديدة بسبب رداءتها، كما تفشل في الوصول لكلا الجيلين، سواء الجيل القديم محبي أم كلثوم، أو الجيل الجديد الذي لا يعرف كوكب الشرق بالشكل الكافي.

-         ماذا ينقص الموسيقى الإلكترونية عربياً كي تستطيع المنافسة على الصعيد العالمي؟

الهندسة الصوتية والدراسة، كما أننا نتعجل دائماً في إنهاء الأعمال الموسيقية ولا نأخذ الوقت الكافي في اكتشاف الألحان والموسيقى الجديدة، ولذلك فالغرب يتفوق في هذا الأمر بسبب التأني والتطرق لشيء جديد لم يكن متواجداً من قبل، ولذلك فمن الصعب أن تجد أغنية عربية تنتشر في العالم الغربي أو تتواجد ضمن الـTop 10.

-         ما هي وصفة النجاح والتميز التي تقدمها للشباب في فن "دي جي"؟

يجب على كل شخص مهتم بهذا المجال أن يطوّر من نفسه، وأن يطلع على الكثير من الألحان الموسيقية والتجارب الغربية، فمجال الموسيقى يتطور يوماً بعد يوم، ولا يوجد إمكانية للتوقف عن التعلم بتاتاً، فهذا الأمر يضر صاحبه، وأنصح الشباب المهتم بهذا المجال أن يتطرق دائماً لأشياء وطرق جديدة ليتميز عن غيره، فهذا هو سر النجاح.

416

-         هل تتذكر موقفاً طريفاً مررت به أثناء عملك كـ"دي جي"؟

أثناء حفلة (sandance) الموسيقية كنت أتواجد على المسرح وأستعد للمغادرة بينما يوجد بجواري أحد أشهر فرق الـ"دي جي" على مستوى العالم، وكانت الساعة قد اقتربت من الثالثة بعد منتصف الليل ولا بد من إنهاء الحفل، ولكن فجأة ظهر مجموعة من الجماهير السعودية طلبت مني العمل على مقطوعة موسيقية أخيرة، وكان الأمر صعباً جداً، ولكن بسبب إصرارهم، وافق منظمو الحفل على الاستمرار لبعض الوقت لتلبية رغبات الجمهور.

416

-         ماذا عن مشاريعك المستقبلية؟.

هناك مشروع Top Ten of August وبعد ذلك سأبدأ بمجموعة من الجولات الأوروبية، وهناك مشروع جديد لا يمكنني الحديث عنه في الوقت الراهن مع مطربين بريطانيين سيتم الكشف عنه قريباً.

-         هل لك أن تحدثنا عن عملك كمذيع في بانوراما FM، ما الشيء المميز في هذه المهنة؟.

العمل في الإذاعة أمر مختلف نوعاً ما، فأنت تخاطب الملايين وتحاول بقدر الإمكان تغيير حالتهم المزاجية إلى الأفضل مهما كانت سلبية، الأمر صعب نوعاً ما نظراً لعدم وجود صورة، فأنت تعتمد على صوتك فقط والأخبار التي تقوم بإذاعتها للمساهمة في جعل حياة المستمعين أفضل أو رسم الابتسامة على وجوههم، وأنا حقاً أستمتع بعملي في الإذاعة وما أقدمه لملايين المستمعين.