EN
  • تاريخ النشر: 02 يناير, 2012

عليا القيسي تترك رضيعها في المنزل وتراقبه بالكاميرا من استديو البانوراما

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

عليا القيسي تعتبر أن وجود "ريان" في حياتها أشعرها بمسؤوليتها الكبيرة تجاه نفسها وتجاه من حولها..

  • تاريخ النشر: 02 يناير, 2012

عليا القيسي تترك رضيعها في المنزل وتراقبه بالكاميرا من استديو البانوراما

كشفت الإعلامية عليا القيسي -مذيعة بانوراما FM- عن زراعتها كاميرات مراقبة في أركان منزلها، لمتابعة رضيعها الذى تتركه فى المنزل مع المربية، مؤكدة أن قرار عودتها إلى برنامجها "بانوراما كافيه" دفعها هي وزوجها إلى الاستعانة بكاميرات حديثة لمراقبة طفلهما في المنزل أثناء وجودها في الاستديو. وأضافت عليا في تصريحات خاصة لـMBC.NET أنها عادت إلى الإذاعة بعد إجازة شهرين ونصف، وأن الفارق بين قبل الإجازة وبعدها أنها أصبحت الآن تحمل لقب أم ريان بعد قدوم مولودها إلى الحياة.

وأشارت إلى أن "ريان" دفعها دفعا إلى الاهتمام بنفسها وبغذائها، بعكس ما كانت تسير عليه حياتها في السابق، من حيث عدم التركيز في نوعية الاكل أو مدى فائدته.

وأكدت أن شعورها بالمسؤولية تجاه ريان جعلها تهتم أكثر بنفسها، وأكدت أن ريان غيَّرها تغييرا كاملا، وأنها لم تكن تتوقع أبدا أن تحب شخصا ما بهذا الدرجة الكبيرة.

وبالنسبة لبرنامجها "بانوراما كافيهأشارت عليا إلى أنه أصبح 5 ساعات، وأنها أصبحت تركز أكثر على الفقرات الغنائية، والنصائح والمعلومات التي تهم المستمع، والتي تقدمها بشكل مختصر ومركز حتى يستوعبها المستمع بشكل أكبر.