EN
  • تاريخ النشر: 18 فبراير, 2012

على وين: "جيثورن" قرية هولندية بلا طرقات

غيثورن 2
غيثورن 3
غيثورن 4
غيثورن 5

قرية "جيثورن" واحدة من أكثر قرى هولندا جمالا وغرابة، فهي قرية بلا طرقات، ووسائل النقل المائية هي وسيلة النقل الوحيدة بالقرية.

  • تاريخ النشر: 18 فبراير, 2012

على وين: "جيثورن" قرية هولندية بلا طرقات

تشتهر هولندا بطبيعتها الساحرة -وخاصة المناطق الريفية- حيث تشغل المراعي أكثر من نصف مساحتها ومن أروع المناطق وأكثرها تميزاً جيثورن Geythorn وهي بلدة ريفية هادئة تقع في الجزء الشمالي الشرقي من هولندا ضمن مقاطعة أوفر جيسِل.

وذكرت فقرة "على وين" التي تقدمها روديا السيد -ضمن فقرات حلقة يوم السبت 18 فبراير/شباط 2012 من برنامج "بانوراما كافيه" الذي تقدمه عليا القيسي- أن تاريخ نشأة القرية يرجع إلى 1230 م، حينما قدمت بعض القبائل من منطقة البحر المتوسط  جنوب أوروبا وأنشأتها.

وأضافت روديا أن القرية ذاع صيتها منذ عام 1958؛ حيث كانت موقع تصوير فيلم هولندي مشهور، لتتحول هذه البلدة الصغيرة التي يسكنها مجموعة من المزارعين من مجرد قرية إلى وجهة سياحية شهيرة.

وجيثورن باللغة الهولندية تعني "قرن الماعز" وترجع القصة إلى سنة 1170م؛ حيث غطى القرية فيضان هائل أودى بحياة جميع الحيوانات والماشية فيها حتى بدت قرون تلك الحيوانات طافية على سطح الماء فأطلق عليها اسم جيتنهورن Geytenhorn  ثم أصبحت في وقت لاحق Geythornجيتهورن ومع مرور الوقت ولتسهيل النطق تغير الاسم إلى جيثورن Giethoorn.

وتعتبر جيثورن واحدة من أجمل البقاع على الأرض ويقصدها كثير من السياح وخاصة الأوروبيين ليستمتعوا بقضاء أوقات هادئة في أحضان الطبيعة الخلابة والمزارع الرائعة والبيوت الراقية التي تشبه في تصميمها طراز بيوت القرن الثامن عشر.

وتتميز القرية بعدم وجود سيارات، فهي لا تمتلك أية طرقات أو شوارع عادية باستثناء شارع واحد فقط مخصص لركوب الدراجات وفيها حوالي خمسون جسراً من الخشب تمر فوق نحو ثمانية كيلومترات من القنوات المائية.

وتعد وسائل النقل المائية هي وسيلة المواصلات الوحيدة في هذه القرية، حيث يخترق هذه القرية أربع أميال من القنوات المائية، ويتنقل سكانها بالقوارب أو سيراً على الأقدام عبر الجسور الخشبية، وهي تشبه إلى حد كبير مدينة البندقية أو فينيسيا في إيطاليا، لذلك يُطلق عليها البندقية الهولندية أو فينيسيا الشمال.

وكل بيت مطل على القنوات المائية وأمامه حديقة رائعة ولكل فيلا في البلدة قارب خاص كبديل عن السيارة، ويمكن للزوار أن يمارسوا رياضات الإبحار وقيادة الدرجات حول القرية أو الجلوس في أحد المطاعم المطلة على القنوات المائية والمناظر الطبيعية.

وأروع ما يمكن القيام به هو التنقل داخل القرية عبر الممرات بواسطة قوارب متعددة الأنواع.

من ناحية أخرى، تشتهر دولة هولندا بانتشار استخدام الدراجات الهوائية بشكل كبير، حيث يبلغ عدد سكانها 16 مليون نسمة ويملكون 13 مليون دراجة هوائية، في محاولة من هؤلاء السكان للتغلب على الطبيعة السهلية المنخفضة للبلاد.

ورغم صغر حجم مساحة هولندا، فإنها تعتبر واحدة من أكبر عشر دول في العالم من حيث اقتصادها، وواحدة من أكبر ثلاث دول من حيث الإنتاج الزراعي، كما أنها هي الموطن الأساسي لزهرة التيوليب.