EN
  • تاريخ النشر: 26 مايو, 2012

على وين: أيرلندا زمردة أوروبا الخضراء

أيرلندا

أيرلندا كانت قبل أقل من 20 عاما تعد دولة نامية تفتقر إلى الخدمات المميزة، ولكنها اليوم تعد أكبر مصدر للبرامج والخدمات المتعلقة بالبرمجيات "السوفت وير" في العالم، وتعد كذلك من أهم المراكز السياحية العالمية، سواء بالنسبة إلى الأوروبيين أو الأمريكيين؛ الذين ينحدرون من أصول أيرلندية، وتعد دبلن أكبر المدن الأيرلندية.

  • تاريخ النشر: 26 مايو, 2012

على وين: أيرلندا زمردة أوروبا الخضراء

تعد جمهورية أيرلندا إحدى أجمل الدول الأوروبية، وتوصف بأنها "الزمردة الخضراء الأوروبيةوتتمتع أيرلندا بطبيعة خلابة وأجواء هادئة ومناخ بارد في الشتاء ومعتدل في الصيف، وممطر معظم أيام السنة؛ ما جعلها خضراء لفترات طويلة، وتكثر فيها السهول والبحيرات والمحميات الطبيعية، وتتميز بريفها الأخضر.

وذكرت فقرة "على وين" –التي تقدمها روديا السيد، ضمن حلقة يوم السبت 26 مايو/أيار 2012م من برنامج "بانوراما كافيه"- أن أيرلندا كانت قبل أقل من 20 عاما تعد دولة نامية، تفتقر إلى الخدمات المميزة، ولكنها اليوم تعد أكبر مصدر للبرامج والخدمات المتعلقة بالبرمجيات "السوفت وير" في العالم.

وتعد كذلك من أهم المراكز السياحية العالمية، سواء بالنسبة إلى الأوروبيين أو الأمريكيين الذين ينحدرون من أصول أيرلندية، وتعد العاصمة دبلن أكبر المدن الأيرلندية، والمدينة الأكثر اكتظاظا بالسكان.

وتتمتع دبلن بعناصر جذب سياحية عديدة ومتنوعة، جعلتها تنافس لندن وبقوة، وخاصة بالنسبة إلى السائح العربي، خصوصا أن الشعب الأيرلندي يتميز بطباع عديدة تكاد تقترب من العرب، فهناك الأجواء العائلية الحميمة، والطابع المحافظ نسبيا، والانفتاح التام على الثقافات والشعوب الأخرى.

وتتميز دبلن بوجود عديد من المناظر الطبيعية الخلابة، والمناخ اللطيف، وفيها المباني التاريخية والقلاع الأثرية، وأيضا عديد المعالم السياحية والنشاطات الترفيهية؛ التي تناسب جميع أفراد العائلة.

وتعد "فينيكس بارك" أهم الحدائق الخضراء في أيرلندا؛ حيث تقع على بعد ميلين غرب وسط المدينة، وتعتبر أكبر حديقة في المناطق الحضرية في أوروبا، حيث تضم الغابات والأشجار المورقة والبحيرات والمراعي الكبيرة، وتوفر بيئة مثالية لممارسة النشاطات الرياضية، وفيها حديقة حيوان دبلن؛ التي تستقطب عشاق الحيوانات المتنوعة والغزلان البرية، وفي داخل الحديقة يوجد مقر إقامة رئيسة جمهورية أيرلندا.

ويعد نهر ليفي Liffey أروع المعالم الطبيعية في دبلن، ويمر عبر مركز المدينة، ويقسمها إلى نصفين شمالي وجنوبي، ويبلغ طول النهر حوالي 125 كيلو متر، ويصب في البحر الأيرلندي.

وينساب نهر ليفي بهدوء حول "دبلن" في أحضان الطبيعة الساحرة، وتنتشر على جوانب نهر الليفي الفنادق والحدائق، وتمتد عبره الكثير من الجسور التاريخية؛ التي توصل بين ضفتيه وتصل غالبا بين شوارع أساسية في قلب العاصمة.

والشيء الغريب في العاصمة "دبلن" أنه لا توجد بها ناطحات سحاب، ولا مبانٍ زجاجية فاخرة، ولكن تتزاحم فيها البيوت المصنوعة من الطوب الأحمر على أطراف الطرقات بكثرة، مع الطوب الحجري؛ الذي يستخرج من الجبال المحيطة بالمدينة، والذي ينتشر بكثرة في المباني التاريخية والحصون والمتاحف؛ مثل "قلعة دبلن" والمكتبة الوطنية التاريخية، وكذلك المتحف الوطني الذي يضم كنوز أيرلندا القديمة، وكل القطع الأثرية المهمة، والمجوهرات التي يعود تاريخها إلى القرن الثامن قبل الميلاد، وبعض آثار العصور الوسطى.

وأفضل الوسائل للتجول بين طرقات المدينة ومعالمها السياحية هي عربة تجرها الخيول، أو سيارة "الفايكينغ" البرمائية، وهي عبارة عن سفينة خشبية قديمة عمرها 60 سنة، وتستخدم كمتحف للمجاعة الشهيرة التي حلت بأيرلندا سنة 1840م، وقضت على أكثر من مليون شخص، تم بناء هذه السفينة في الذكرى الـ150 للمجاعة، ويبلغ طولها حوالي 45 مترا، وهي نسخة مطابقة للسفينة الأصلية التي بنيت سنة 1847م، ونقلت حوالي 2500 شخص من أيرلندا إلى العالم الجديد.