EN
  • تاريخ النشر: 16 أكتوبر, 2012

طبيبة: الحليب الصناعي لا يربي عقول والرضاعة الطبيعية تقاوم السرطان

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

د. موضي عبدالمجيد بترجي - استشارية الرضاعة الطبيعية - تؤكد أن حليب الأطفال الصناعي الذي تلجأ إليه بعض الأمهات يساعد على نمو أجسام وعظام الطفل، لكنه لا يساعده على نمو ذكاءه، موضحة أن معظم الحليب الصناعي يكون حليبا بقريا لا يتناسب مع خصائص نمو الطفل.

  • تاريخ النشر: 16 أكتوبر, 2012

طبيبة: الحليب الصناعي لا يربي عقول والرضاعة الطبيعية تقاوم السرطان

أكدت د. موضي عبدالمجيد بترجي  - استشارية الرضاعة الطبيعية - أن حليب الأطفال الصناعي الذي تلجأ إليه بعض الأمهات يساعد على نمو أجسام وعظام الطفل، لكنه لا يساعده على نمو ذكاءه.

وأوضحت بترجي في حلقة يوم الثلاثاء 16 أكتوبر/تشرين أول 2012 من برنامج هدى وهن - تقدمه هدى ياسين - أن حليب الأطفال الصناعي أغلبه يكون حليب بقري يحتوي على المزيد من الدهون بشكل يؤدي إلى نمو أجسام وعضلات الأطفال الرضع دون أن يكون لذلك تأثير كبير في نمو مستويات ذكائهم.

وأضافت أنه لا غنى للأم ولا للأطفال عن الرضاعة الطبيعية، خاصة أن لها فوائد صحية تعود على الطرفين، فالرضاعة الطبيعية تقي الأم والطفل من الإصابة بالأورام والأمراض السرطانية، خاصة سرطان الثدي بالنسبة للأمهات.

وبالنسبة للطفل تخف لديه احتمالات الإصابة بالأمراض السرطانية، لأنه لا يتعرض للمواد الحافظة والكيماويات الموجودة في الحليب الصناعي، كما يخف لديه احتمالات الإصابة بأمراض السمنة والبدانة، كما أن الرضاعة الطبيعية ترفع لديه معدلات الذكاء، بسبب غنى حليب الأم بالبروتينات الطبيعية التي تساعد على نمو الدماغ.

وانتقدت د.موضي وقوع الأمهات ضحايا لدعايات الشركات الكبرى المصنعة لحليب الأطفال، وبالتالي تصلهن معلومات خاطئة عن الرضاعة الطبيعية، وبالتالي صارت الأمهات تستهلن الرضاعة الصناعة لأنها تكون أكثر سهولة في تحديد كميات الرضاعة اللازمة لإشباع الطفل.

وأكدت أن إرضاع الطفل لعامين كاملين شئ إيجابي وصحي، وفقا لما يؤكده الشرع الإسلامي، وأنه لا مانع من إطالة فترة الرضاعة إذا كان الطفل يعاني من أمراض ما وتكون لديه حاجة قوية للحصول على لبن الأم لتدعيم مناعته.