EN
  • تاريخ النشر: 10 أغسطس, 2014

صور- تونسية تضع تامر حسني في موقف محرج

تامر حسني في مسلسله الجديد

تعرف على الموقف المحرج الذي تعرض له تامر حسني في تونس..

  • تاريخ النشر: 10 أغسطس, 2014

صور- تونسية تضع تامر حسني في موقف محرج

ما أن وطأت أقدام الفنان المصري تامر حسني مطار تونس حتى فوجئ بعدد كبير من المعجبات يطوقونه لإلتقاط الصورة التذكارية معه. وفي هذه الأثناء اقتربت فتاة منه جدا والتقطت صورة " selfie " معه ثم قبلته، وهو ما جعل تامر حسني يشعر بموقف محرج أمام الكاميرات فيما قامت أخريات باحتضانه وتقديم الورود له.

حياة تامر الفنية قد تكون مليئة بالمواقف المحرجة ونستطيع أن نذكر منها إيقاف الفنان المصري تامر حسني سابقا في أحد أكمنة الجيش بميدان الرماية، بعد أن تخطى مواعيد حظر التجوال.

337

وكان بصحبته حينها الملحن محمود خيامي، كما أنه لم يحتجز بمفرده بل كان معه عدد كبير من سيارات النقل والميكروباص التي تجاوزت موعد الحظر بنحو الأربع ساعات.

كما سبق تعرض المطرب الشاب تامر حسني لموقف محرج من الجمهور بدار الأوبرا المصرية، وصل إلى حد السخرية الشديدة منه والهتاف ضده، ومطالبته بعدم الغناء ومغادرة المسرح.

كان ذلك حينما أحيى المطرب محمد منير حفله السنوي على المسرح المكشوف بدار الأوبرا ووسط حضور أكثر من 20 ألف شخص من جمهوره .

ودعا منير تامر حسني، الذي كان ضمن حضور الحفل ليصعد إلى المسرح ومشاركته الغناء. لكن الجمهور قابل دعوة منير بالسخرية الشديدة من تامر حسني، وتصاعدت صيحات الجمهور عندما صعد تامر إلى المسرح وهتف الجمهور «يا منير.. غني خلي السلاح صاحي»، في إشارة تهكمية من قضية تامر المشهورة وتهربه من أداء الخدمة العسكرية. واشتعل الموقف حين وجه الجمهور هتافه إلى تامر وفي صوت واحد "انزل.. انزل .. انزل".

وحاول منير تهدئة الموقف والتماس العذر لتامر، مشيرا إلى أنه دخل الجيش هو وعمر فتحي وعلي الحجار، إلا أن الجمهور أصر على موقفه وبالفعل نزل تامر من على المسرح.

كما حاول منير "ترطيب" الجو فدعا المطربة الشابة مي كساب لتغني إحدى أغانيها. وقد استقبلها الجمهور بترحاب شديد.

أما الموقف الأكثر إحراجا بحسب الكثير فهو طرد تامر من ميدان التحرير إبان الثورة المصرية ضد حكم حسني مبارك. اذ قابل المتظاهرون في الميدان تامر بعبارات وصافرات الاستهجان، بعدما حاول ارتقاء مسرح الإذاعة الداخلية لإلقاء كلمة، حيث أصر المتظاهرون على نزوله ومنعه من الحديث.

وتدافع المتظاهرون حول تامر حسني، ما أسفر عن إصابة 7 منهم. واضطرت قوات الجيش للتدخل وإطلاق أعيرة نارية في الهواء لتفريق المتظاهرين الذين تجمهروا حول تامر حسني، وقاموا بإخراجه من بين المتظاهرين.

وكان الفنان المصري تامر حسني أعلن تأييده للرئيس حسني مبارك، وهاجم المتظاهرين في ميدان التحرير ، بينما قال لجمهوره أنه شعر بالندم أنه تم تضليله من الإعلام ومن بعض أصدقائه لكونه خارج مصر في تلك الفترة، وأوهموه أن شباب الثورة ضد مصر ويعملون بأجندات خارجية، ولكنه الآن عرف الحق ويؤيدهم تماماً في مطالبهم، متراجعاً عن تصريحاته التي أساءت لهم سابقاً، لأنهم شباب طاهر ونظيف، على حد قوله.